الثلاثاء، 5 مارس، 2013

ثلاثة اسئلة لخديجة الشايب

بتاريخ : 23:48

ثلاثة اسئلة لخديجة الشايب


ما هو شعورك اليوم بعد مرور أشهر من حادث الاعتداء المؤلم الذي فقدت إثره إحدى عينيك؟

< لا يمكنني أن أصف لك أي أحد إحساس بفقدان إحدى عينيه بتلك الطريقة.. ربما إبان الحادث كنتُ أشعر بأنّ 
الجميع يقفون إلى جانبي: عائلتي، أصدقائي والنقابات، بكل أطيافها... الكل كانوا يدعمونني نفسيا ويساندونني، ومنهم من بلغ عطفهم حد إعطائي وعودا بتنقيلي من ذلك المكان.. لم أكن أدري هل كانت تلك الوعود من أجل دعمي نفسيا فقط لتجاوز المحنة التي أمر منها؟.. لأنه بعدها انفضّ كل هؤلاء من حولي ولم يعد لهم أي أثر..أما عندما انطلق مسلسل القضاء مع المعتدي عليّ، فقد دخلتُ دوامة جديدة علي وأصبحت تائهة، وحتى وزير التعليم عندما زارني وعدني بتنقليلي قريبا من عائلتي، وبعد ذلك زرته، فبدا وكأنه تراجع عن وعده لي.. كما أن مسؤولة نقابية حملت ملفي لدى رئيس الموارد البشرية، الذي أخبرها أنه لا يمكنه أن يوقع على قرار انتقالي، بدعوى أنني استفدت من مبلغ 250 مليون سنتيم، منها 50 مليون هبة ملكية، وأنا لم أتوصل بأي شيء من هذا. بالنسبة إلي أنا اليوم أحس بعدم الإنصاف بالنسبة إلى رجال ونساء التعليم والنساء بصفة، خاصة الغالبية هنا ينظرون إلى المرأة كأنها «شيء».. الشخص الذي كان لدي معه مشكل لم ينظر إليّ كأنني سيدة عيّنتها وزارة التربية الوطنية لتؤدي مهمة تدريس أبنائه، بل نظر إلي وكأني «شي حاجة رْسلوها ليهْ يتسلى بيها».. ولست أنا الوحيدة التي عانيتُ من هذا المشكل، بل كانت قبلي أستاذة أخرى عانت مما عانيت منه في المؤسسة نفسِها ومع الشخص نفسِه، إلى درجة أنه ضربها، حسب شهادات التلاميذ، وهي أستاذة انتقلت إلى منطقة أخرى..

ماذا يمكنك أن تقولي للمسؤولين بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، باعتبارك واحدة ممن عشن محنة كبيرة هذه السنة؟

< لا يمكننا أن نطرح معاناة المرأة بصفة عامة ونساء التعليم بصفة خاصة، فقط في اليوم العالمي للمرأة، بل يجب أن يتم التعاطي مع معاناة ومشاكل النساء عامة ونساء التعليم خاصة بشكل دائم وعلى طول السنة، وأن نحميها ونحسّسها بأنها هي بالفعل إنسانة أولا وأنها تنتمي إلى قطاع يحميها ويُنصفها عند تعرضها للإهانة أو الاعتداء بشتى أنواعه.. وبالنسبة إلي اليوم العالمي للمرأة هو اليوم الذي سأحس فيه بأنني أنصِفت وأخذت حقي ممن اعتدى عليّ بالفعل، وهذا ما لم يحدُث في رأيي.


تم الحكم على المعتدي عليك بالسجن أربع سنوات وغرامة مالية، كيف تقبلت الخبر؟

< لقد تم تنقلي إلى مجموعة مدرسية أخرى غير تلك التي تم الاعتداء علي فيها، لكنْ في المنطقة والقبيلة نفسيهما اللتين ينتمي إليها المعتدي علي.. لم يكن الحكم بالنسبة إليّ منصفا، وبالنسبة إلي الشاب الذي تم الحكم عليه بالسجن فليس هو المجرم الحقيقي.. بل الشخص الذي تحرّش بي هو أصل المشكل الرئيسي، الابن لم يكن يعرف حقيقة ما وقع بيني وبين والده الذي ما زال حرا طليقا.. الابن فقط فوجيء بالشنآن الذي كان بيني وبين والده لحظتها ورماني بالحجارة.. أنا الآن أخاف من «انتقام» الأب، الذي لم أتمكن من إثبات تحرّشه بي، لقد تعرّضت لضغوط كثيرة من أجل التنازل عن متابعة الجناة، وعُرضت عليّ مبالغ مالية من أجل التنازل.. لكني رفضت أن أتنازل لأن أملي كان كبيرا في القضاء لإنصافي وإنصاف كل نساء التعليم اللواتي يتعرّضن لاعتداءات.. لكن مدةة أربع سنوات وغرامة أربعة ملايين سنتيم مقابل فقء عين أستاذة بالنسبة إليّ هو حكم غيرُ منصف، وأنا أحسّ أن ذنبي الوحيد هو أني امرأة كتب عليّ العمل بين بعض الأشخاص الذين يعتبرون المرأة مجرّد «شيء» يمكنهم التسلي بي طيلة مقامه بينهم.


أستاذة فقدت عينها في اعتداء في شيشاوة 

رضوان الحسني 





































التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi