الأحد، 3 مارس، 2013

تفاصيل ومستجدات قضية إنذار الوفا للموظف الذي احتج على مستوى التغدية

بتاريخ : 15:14




قرر محمد الوفا وزير التربية الوطنية إنهاء التكليف بمهام مشرف على تدبير مصلحة الحياة المدرسية بالنيابة للملحق التربوي البشير غانم بنيابة أسا الزاك وذلك على خلفية ما وقع بينه وبين هذا الأخير والوزير  الذي كان في زيارة  لورشة تكوينية نظمتها مديرية الحياة المدرسية بتاريخ 22 فبراير 2013 بمركز الملتقيات الوطنية.

وأفاد بلاغ لوزارة التربية الوطنية أنه على اثر ما تداولته بعض الصحف الوطنية والمواقع الالكترونية بخصوص الإنذار الذي تم توجيهه إلى البشير غانم، يقول الوفا في البلاغ  ”إنني أوكد أن قرار الانذار جاء بناء على السلوك اللاتربوي الذي بدر من المعني بخصوص نوعية التغذية التي قدمت ل 120 مشارك ومشاركة خلال ورشة تكوينية نظمتها مديرية  الحياة المدرسية.

وأضاف الوفا كنت قد وقفت شخصيا في ذلك اليوم على جودة الوجبات المقدمة إلى المشاركين والذين استفسرتهم بالمناسبة إلى المسؤولين عن تنظيم هذه الورشة ، عن الظروف العامة لإجراء التكوين، ونظرا لما صدر من المعني بالأمر من سلوكات غير مسؤولة، على حد تعبير البلاغ، “قررت إنهاء استفادته من التكوين في الحال، وإنهاء التكليف بمهامه كمشرف على تدبير مصلحة الحياة المدرسية بالنيابة بعد أن اكتشفت أنه كلف على رأسها، في حين أن إطاره لا يسمح بذلك، ولا يتوفر على الكفاءة المطلوبة لبلورة الرؤيا الجديدة للوزارة في مجال الحياة المدرسية”.










وقال البشير غانم،  إنه خلال مشاركته في لقاء تكويني نهاية الاسبوع المنصرم بالرباط، جاء وزير التربية الوطنية للاطلاع على سير الأمور واستفسار الخاضعين للتكوين عن ملاحظاتهم، ولما أجابه البشير غانم ان المشكلة الوحيدة هي سوء التغذية “التي لا تليق حتى بالبهائم”، انتفض الوفا في وجهه قائلا “يلا ماعجباتكش ماكلتنا سير عند مراتك طيبها ليك”.

الاستاذ استرسل في سرد حكايته، وكشف أنه رد على الوفا قائلا “زوجتي غير معنية بالموضوع، وأنا لم آت إلى منزلك أيها الوزير حتى تخاطبني هكذا”، ووفق راويته، فإن الوفا استدعى مدير برنامج الحياة المدرسية و”أشار إلي بأصبعه قائلا للمسؤول : كانقول ليكم ماتبقاوش تجيبو بحال هذه النماذج للدورات التكوينية”، وبعد ذلك وجه للأستاذ إنذار.

 وقد قام السيد البشير غانم بارسال تظلم الى السيد وزير التربية الوطنية يلتمس منه سحب القرار اللاقانوني المتخذ في حقه .







التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi