الخميس، 16 مايو، 2013

جديد قضية الأستاذة التي أدخلت أصبعها في دبر تلميذ بمراكش

بتاريخ : 22:19




أجرت الضابطة القضائية، صباح أمس الأربعاء مواجهات بين الأستاذة التي اعتدت على تلميذها بمراكش، وبين ستة من تلاميذها، من أًصل 13 تلميذا جرى استدعائهم رفقة أوليائهم. 

وحسب مصدر من آباء التلاميذ، فقد تمت مواجهة الأستاذة مع كل تلميذ على حدة، حيث أكد التلاميذ جميعهم للضابطة القضائية واقعة الاعتداء، فيما كانت الأستاذة تنفي نفيا قاطعا ادعاءات التلاميذ، معتبرة أن التلاميذ تم حشو عقولهم بسيناريوهات محبوكة من قبل احدى زميلاتها في العمل. 

وعلمت "تعليمنا" من مصادر قريبة من الأبحاث الجارية، أن الضابطة القضائية أنهت عملية المواجهة بين الأستاذة وتلاميذها، في حدود الساعة الثانية عشر والنصف من زوال يوم أمس الأربعاء، ومن المتوقع أن تجري مشاوراتها مع النيابة العامة قبل إحالة الأستاذة عليها. 


وكانت والدة التلميذ المعتدى عليه، قد تقدمت بشكاية إلى النيابة العامة، اتهمت من خلالها الأستاذة المذكورة بخلع سروال ابنها داخل الفصل، وإدخال إصبعها في مؤخرته، قبل أن تأمر باقي التلاميذ بإدخال أصابعهم في دبر التلميذ، مهددة إياهم بنفس العقاب في حالة ما إذا رفضوا القيام بنفس فعلها. 

وبحسب إفادات سابقة لعدد من التلاميذ، فقد أكدوا جميعا واقعة الاعتداء على التلميذ، واستجابة حوالي 15 تلميذا من الذكور، باستثناء ثلاثة، لأوامر الأستاذة وقاموا بتقليدها عبر إدخال أصابعهم في دبر زميلهم، بينما رفضت جميع التلميذات القيام بنفس الفعل، وبقين متسمرات في مقاعدهم وهن يصرخن ويغطين وجوههن بأياديهن. 

وفي الوقت الذي أجمع فيه التلاميذ على واقعة الإعتداء على زميلهم من قبل الأستاذة خلال الإستماع إليهم من قبل الضابطة القضائية، فإن الأستاذة نفت نفيا قاطعا واقعة الإعتداء، مؤكدة أن احدى زميلاها هي التي تقف وراء حبك سيناريو الإعتداء على التلميذ. 

وإلى ذلك، فقد علم "تعليمنا" أن التلاميذ فاجؤوا الأستاذة صباح أول أمس الثلاثاء مباشرة بعد عودتها عقب غيابها لأزيد من أسبوع، بشعارات داخل الفصل يطالبون من خلالها برحيلها، نظير:" الشعب يريد رحيل الأستاذة أحـ..."، دون أن تقوم الأستاذة بأي رد فعل غير عادي اتجاههم، لتغادر الفصل لبضع دقائق قبل عودتها. وهو ما يعني أن التلاميذ خرجوا عن سيطرتها بعد الأحداث والوقائع المذكورة. 

وبحسب مصادر مطلعة، فإن الأستاذة قامت بجمع كافة كتبها وملفاتها وحاجياتها الخاصة الموجودة بالقسم، وتم نقلها بواسطة عربة مجرورة اتجاه منزلها، دون أن تخبر التلاميذ ما إذا كانت هذه هي آخر مرة تجتمع بهم، في الوقت الذي أكدت مصادر من الطاقم التربوي للمؤسسة أنه تم إخبارها من قبل مصالح نيابة التعليم بمغادرة الفصل. 

من جهة أخرى، فقد علم أن عددا من آباء وأولياء التلاميذ اتصلوا صباح يوم الاثنين الماضي بنيابة التعليم، وطالبوا من المسؤولين إيفاد أستاذ جديد لأنبائهم، بالنظر إلى أن الحادث تسبب في غيابات متواصلة للأستاذة، كما أن العلاقة بينها وبين تلاميذها لم تعد تسمح بالتواصل بشكل يسمح للتلاميذ بالتحصيل الجيد ولا للأستاذة بأداء مهمتها التربوية. 

وعبر الآباء عن تخوفهم على مستقبل أبنائهم بالنظر إلى أن الأستاذة تدرس لمستويات الخامس والسادس ابتدائي، وقد طال غيابها، خاصة وأن الامتحانات على الأبواب .




التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi