الثلاثاء، 18 يونيو، 2013

الوفا يعفي رئيس مصلحة الموارد البشرية بنيابة التعليم بمراكش

بتاريخ : 23:28





بعد سيل من الاحتجاجات والشكايات والمقالات الصحفية والبيانات النقابية التي تفضح جزءا مما يجري داخل مصلحة تدبير الموارد البشرية بنيابة التعليم بمراكش، أخيرا تستجيب وزارة التربية الوطنية وتبادر بإعفاء رئيس هذه المصلحة وتكليف السيد شدان عبد العزيز بتولي المهمة. هذا وحسب مصادر قريبة، فالإعفاء الوزاري الذي توصلت به الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش تانسيفت الحوز تم الاحتفاظ به إلى ما بعد امتحانات الباكالوريا قبل تسليمه إلى المعني بالأمر.


وحسب نفس المصادر فإن تغييرا آخر مرتقب على مستوى مصلحتي التخطيط وتدبير الحياة المدرسية، وذلك في أفق تهييء دخول مدرسي مقبل متميز، باعتبار ان هذه المصالح تتداخل من حيث الاختصاصات كما ان سوء التدبير الذي عرفته النيابة مرده إلى الاختلالات والتجاوزات وما شهده تدبير بعض من هذه المصالح من محسوبية وزبونية وقصر النظر ، الشيء الذي نتج عنه مشاكل وخيمة أرخت بضلالها على نيابة التعليم بمراكش وساهمت بشكل كبير في تأجيج غضب الأطر التربوية والإدارية العاملة، وخلق نوع من اليأس والإحباط والاستنكار....

وطبيعي أن هذا التغيير بقدر ما صفق له البعض وأبدى تفاؤلا كبيرا في التغيير إلى الافضل، بقدر ما جعل الطرف الآخر يشعر بالارتباك ويعتبرها مجرد قرارات ارتجالية لن تجني نيابة التعليم من ورائها سوى الفشل والمزيد من الاحتقان، وسعيا منهم لإشباع " الأنا " ومرض العظمة الذي لا يتجاوز مخيلتهم، أصبحوا في الأيام الأخيرة يرهقون رؤساء بعض المؤسسات التعليمية بالزيارات الفارغة التي لا  طائل من ورائها.والتي يهدفون من خلالها إخفاء حقيقة معاناتهم ورعبهم من أن تطالهم يد التغيير،  وأيضا هلعهم من أن يأتي اليوم الذي تربط فيه المسؤولية بالمحاسبة ولا يفلت أحد من القانون.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن نائب التعليم بمراكش الذي تعهد بالعمل على التغيير والتحديث والحكامة من مصلحته وضع مساحة بينه وبين كل من تشار له الأصابع بالفساد والاستبداد، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بزرع  دماء ووجوه جديدين قادرة على التدبير والتسيير وإعادة الثقة المفقودة للمصالح النيابية.


م س مازغ





التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi