الجمعة، 21 يونيو، 2013

سَالِينَا … سَالِينَا

بتاريخ : 22:03





من الأخبار القوية التي راجت بقوة بعد إصدار وزير التربية الوطنية محمد الوفا للمراسلة الوزارية رقم 3795-3 بتاريخ 07 يونيو 2013 في شأن إلغاء اللجن الجهوية واللجن المشتركة  الإقليمية مع النقابات وتعويضها بالمذكرة 111 بتاريخ 8 يونيو 2011 المتعلقة بإحداث لجن مشتركة لليقظة وفض النزاعات لم تكن وليدة الصدفة بل ما يروج في كواليس الوزارة أن المطرب المغربي والفنان العربي سعد لمجرد قد زار مقر الوزارة بباب الرواح بالرباط  للاستفسار عن أمور شخصية ، الفنان المغربي لم يجد من الموظفين العاملين بمقر الوزارة من يقدم له جوابا شافيا حول ما جاء من أ جله ، مما اضطره إلى اللجوء إلى ديوان السيد الوزير ، سعد لمجرد قدم نفسه بعد وصوله لمكتب مدير الديوان بصفته الفنية كفنان مغربي  عربي ، لسوء حظ فناننا أن لا أحد تجاوب معه مما أدى به للاحتجاج بصوت عال اضطر معه الوزير للخروج من مكتبه قصد معرفة سبب الاحتجاج ، وزير التربية الوطنية لم يعرف هو الآخر كون المواطن المحتج هو سعد لمجرد ،في محاولته تلطيف الأجواء عمل السيد محمد الوفا على اصطحاب سعد لمجرد إلى مكتبه ، بعد تقديم فنجان القهوة اكتشف السيد الوزير أن الشخص الذي يوجد بمكتبه هو صاحب أغنية سالينا سالينا .

سالينا سالينا من هذا الحب سالينا ، أعجب وزير التربية الوطنية بهاته الأغنية المغربية التي لاقت رواجا مهما بين أوساط الجمهور المغربي ، والذي لم تفته فرصة بلورة إعجابه بهاته الأغنية على أرض الواقع بإصدار المراسلة الوزارية السالفة الذكر ، شكرالوزير سعد لمجرد على فكرة الأغنية التي كانت وزارة التربية الوطنية في حاجة ملحة لها .

المراسلة الوزارية التي انتشرت كانتشار النار في الهشيم فور صدروها ، مواقع اجتماعية التهبت بالتعليقات المؤيدة والمشجعة للمبادرة الوزارية ، ومواقع الكترونية عانقت مقالات عجزت عن الإحاطة بكافة التعليقات المصاحبة للمقالات .

جرائد وطنية وجدت نفسها تنشر الخبر في صدر صفحتها  الأولى بعد الضجة التي أحدثها السيد الوزير وخلق الحدث كعادته منذ توليه الوزارة .محمد الوفا خلال زياراته للأكاديميات والنيابات وقف مرار على علاقة حب وعشق ممنوع بين الإدارة والنقابات ، علاقة أثمرت مرارا على صراعات وتجاذبات وتقاطعات ومصالح متضاربة تفوت الفرصة لتحصين زمن التعلمات وتحسين نمط التعلم بالمؤسسات التعليمية .

في وجود  بعض الإطارات النقابية لا تمارس العمل النقابي الجاد الهادف الصائن لحق رجل التعليم في العمل في ظروف حسنة مناسبة لترجمة سلوك راق اتجاه كافة المتعلمين وتحقيق تكافؤ الفرص في التعلم بعيدا عن الساعات الإضافية التي تفيؤ القسم  إلى مجموعات .
وفي الإدارة بوجود مسؤولين يرتعدون من سماع كلمة نقابي ويتملصون من مسؤولياتهم وإلصاقها بالآخرين في خطوة جبانة لكسب ود النقابات .
سالينا سالينا مع كل ما يمكنه زعزعة استقرار المنظومة التعليمية .

لم أستمتع بالمزيد … بعدما تناهى إلى سمعي صوت والدتي تقول (نوض أموحا نوض راه 12 هادي ، نوض افطر باش تمشي تشوف ما دير …)



حلامة خير وسلام والله يجيب اللي يسوقها نيشان وقولوا معايا آمين . معذرة للسيد وزير التربية الوطنية كوني حلمته دون إذنه وتحية فنية للفنان المغربي الشاب سعد لمجرد ومزيدا من التألق وسَلِينا من التْبنديق



موحا أو حمو







التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi