الأربعاء، 3 يوليو، 2013

تاونات: المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم ينفذ اعتصامه ويعتبر الغاء اللجن المشتركة ضربا لمبدأ التشارك ويطالب بلجنة افتحاص للموارد البشرية بالنيابة

بتاريخ : 00:22




نفذ المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتاونات المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب اعتصاما إنذاريا لأعضائه رفقة أعضاء العصبة الإقليمية للمساعدين التقنيين وذلك يوم الاثنين 01/07/2013 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا الى غاية 16 مساء في يوم شهد ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح الشرقي أمام مقر نيابة التعليم بتاونات وجاءت هذه المحطة حسب بيان (توصلت الجريدة بنسخة منه) معلنا رفضه التام للمذكرة الوزارية التي تهدف إلى إلغاء اللجان الجهوية واللجن المشتركة، محملا وزارة التربية الوطنية كامل المسؤولية عن النتائج الكارثية التي ستخلفها هذه الخطوة الانفرادية على تدبير الشأن التعليمي جهويا وإقليميا،
ويدعوها الى التراجع الفوري عن هذه المذكرة وفتح حوار جاد ومسؤول في الموضوع لتطوير عمل اللجان المشتركة وتوسيع اختصاصاتها، كما طالب المكتب في ذات البيان بمراجعة المذكرة الإطار الخاصة بالحركة الانتقالية باشراك حقيقي للنقابات بما يضمن حقوق وتطلعات جميع الشرائح التعليمية، وداعيا إلى التعجيل بصرف مستحقات الترقية في الرتب والى معالجة النيابة للمشاكل التي شابت عملية ملئ لوائح المستحقين للترقية خلال الموسم الدراسي الحالي، ومكررا تمسكه بمطلب إيفاد لجنة لافتحاص لمصلحة الموارد البشرية بالنيابة. كما طالب الجهات المعنية بمعالجة الاختلالات التي شابت تكليف أساتذة التعليم الابتدائي والإعدادي بمهمة المراقبة في امتحانات البكالوريا، والنيابة التعجيل بتصفية الملفات العالقة في التأجير المحلي من أجل تمكين الأطر المشتركة من استرداد مستحقاتهم من صندوق النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد. واكد الكاتب الاقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم الاستاذ انس الكرناني ان خوض المحطة هو بمثابة اشعال ضوء احمر لانفراد الوزارة باتخاذ قرارات احادية الجانب ضاربة عرض الحائط لمبدأ الشراكة وحذف لسنوات من التجربة والعمل داخل اللجن الموسعة سواء الجهوية او الاقليمية في تدبير الموارد البشرية وفق خصوصيات كل الاقليم كما اعتبر الكرناني الغائها وتعويضها بلجنة فظ النزاعات(مذكرة111) ستزيد من حالة الاحتقان واعطى مثال بنتائج الحركة المحلية بتاونات السنة الماضية، مضيفا بالرغم من تقديمنا لطعون في نتائجها ابرزها انتقال استاذ من السلك الثانوي التاهيلي فائضا وتاركا خصاصا ناقص اثنين، وبالرغم من عقد لجنة اقليمية لفظ النزاع وبقينا ننتظر الحسم لحد الان لكن دون جدوى، وطالبنا يؤكد الكرناني بلجنة لافتحاص الموارد البشرية بالنيابة لما تعرفه من شائبات والكيل بالمكيالين بين نساء ورجال التعليم. وان المحطة هي احتجاجا على ضرب الوزارة لمبدأ التشارك عرض الحائط واعتمادها سياسة التمركز عوض اللاتمركز في عدة ملفات وقضايا الشغيلة التعليمية.

يوسف السطي


التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi