الخميس، 22 أغسطس، 2013

فايسبوكيون ينتقدون خطاب الملك ويتضامنون مع الوفا

بتاريخ : 13:54






عبر نشطاء فايسبوكيين عن تضامنهم مع محمد الوفا وزير التربية الوطنية ضد ما أسموه التضييق الذي يتعرض له في عمله بالوزارة.

كما انتقد النشطاء أنفسهم، ما جاء في الخطاب الملكي الأخير بمناسبة ثورة الملك والشعب، حيث اعتبر الخطاب "أنه لم يتم العمل، مع كامل الأسف، على تعزيز المكاسب التي تم تحقيقها في تفعيل هذا المخطط (المخطط الاستعجالي) بل تم التراجع، دون إشراك أو تشاور مع الفاعلين المعنيين.

وفي هذا السياق أبدى سامي تضامنه مع محمد الوفا ضد كل جوقة المطبلين...بكل صدق ومن باب التذكير ولكي لا نبخس للناس حقوقهم: الوفا كانت له الشجاعة لكي يوقف برنامجا كلف ميزانية الدولية الملايير وأعده البلجيكي كزافيي (بوشعكوكة بتعبير الوفا) وصرح بكل شجاعة في البرلمان بأن البرنامج الإستعجالي تعتريه عدد كبير من النقائص أدت إلى فشله.


وأضاف المعلق ذاته أن الوفا قطع الطريق على مخربي التعليم ولوبيات الريع التي عشعشت داخله...وحارب الغشاشين وأرجع للباكلوريا هيبتها نسبيا... الوفا ألغى بكل شجاعة أقسام التميز لأنها تمس مبادئ التكافؤ بين أبناء الوطن الواحد.

من  جانبه انتقد خالد فترة 60 سنة من التدبير السيء لملف التعليم بالمغرب وإلصاق فشلها لحكومة عبد الإله بنكيران، معتبر أن التعليم أداة أساسية لتمرير إيديولوجية الدولة والتي لا يمكن أن تفرط فيها.

بينما رآى رشيد أنه إذا كان التعليم عابرا للحكومات و متعاليا عن البرامج الحزبية فما على الملك الا أن يلحق وزارة التربية وإالتعليم بمجاله السيادي حتى تتحول مدارس الأطفال الفقراء الابتدائية الى اخرى مولوية ويسعد ابناءنا و إخوتنا الصغار بتقاسم دور البطولة مع الأمير الحسن على خشبة حفل نهاية السنة.

فيما ذهب عبد الرحيم شوقي إلى حد المطالبة بمحاسبة أول مسؤول في خدمة الشعب إلى آخره مسؤول في السلسلة، وإن خدمة الشعب تقتضي إعمال مبدأ العدل والمساواة في توفير الخدمات للمواطنين، وعليه سيكون مفيدا للغاية تعميم تجربة المدارس المولوية على عموم أبناء الشعب بعد نجاحها في تخريج كفاءات قادرة على ولوج سوق العمل وخدمة الوطن.


ويضيف المتحدث أنه إذا كان قطاع التعليم قد عرف فشلا ذريعا منذ عقود خلت، فينبغي تفعيل المبدأ الدستوري القاضي بربط المسؤولية بالمحاسبة،.. وما الوفا المسيكين إلا آخر أولائك المسؤولين.


أما يونس فقد نبه إلى أن الملك يستبق التعديل الحكومي البطيء ويعين عزيمان وزيرا فعليا للتعليم في حكومة البلاط .. قائلا بسخرية "شوية بنكيران غادي يلقا راسو رئيس حكومة بدون حقيبة".


بينما اعتبر آخرون أن القصر لما فقد مصداقيته الأخلاقية في قضية دانيال مغتصب الأطفال يريد الانتقام من حكومة بنكيران التي لم تتحمل عنه وزر تلك الخطيئة كعادة الحكومات السابقة، فهو يرد لها الصاع صاعين باتهامها بعدم الكفاءة لأنه لا يستطيع اتهامها بعدم النزاهة.



البشير ايت سليمان





التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi