الجمعة، 4 أكتوبر، 2013

متى 'تعالج' وزارة الوفا طلبات الانتقال لأسباب مرضية

بتاريخ : 18:26


يتساءل العديد من نساء ورجال التعليم أصحاب الملفات الصحية عن تاريخ الإعلان عن نتائج الحركة الانتقالية الخاصة بطلبات الانتقال لأسباب مرضية ، فقد تأزمت وضعية أصحاب هذه الملفات الذين طال انتظارهم ، فقد أجريت معهم مقابلات منذ شهر يوليوز الماضي ومنهم من أجريت معه خلال شهر شتنبر الفائت ، ولحد الساعة لم يتوصلوا بأي جواب سواء بالسلب أو الإيجاب ، لأنهم وعدوا بالرد عليهم عبر العناوين الالكترونية قبل السلم الإداري لكن وبعد مضي أكثر من 3 أشهر ما زالوا معلقين...


ومنهم من ينتظر جواب الوزارة فلم يسجل أبناءه في أي مدرسة لكي لا يوقعهم في الاضطراب النفسي الذي يرافق الانتقالات المفاجئة للتلاميذ ، لكنه صار ضحية الانتظار لموعد مجهول لا يدري متى يصله الرفض أو القبول لملفه الصحي الذي صار ثقيلا بالوثائق والفحوصات وغيرها مما يبرر طلبه الانتقال بشكل فوري وملح ولكن وزارة التربية الوطنية التي تستعجل في بعض الأمور تروت أكثر من اللازم في هذا الأمر الاستعجالي.


يذكر أن وزارة التربية الوطنية كانت قد أعلنت عن تشكيل لجنة طبية متخصصة من وزارة الصحة من أجل دراسة ملفات الانتقال لأسباب مرضية التي وردت  على الوزارة بناء على مقتضيات المذكرة الإطار رقم 2180 -3 بتاريخ 25 أبريل 2013. وقامت هذه اللجنة بالإضافة إلى دراسة الملفات المذكورة بالمعاينة المباشرة لأصحاب هذه الملفات 'سبق لموقع تعليمنا نشر لوائح الموظفين المعنيين بالأمر وكذا تواريخ المعاينة' وذلك ابتداء من  يوم الاثنين  22 يوليوز 2013  بمقر مركز التكوينات والملتقيات الوطنية.

ج س



التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi