الأربعاء، 13 نوفمبر، 2013

مشروع الميزانية برسم سنة 2014 أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب

بتاريخ : 11:08

ميزانية الوزارة 2014



اعتبر السيد رشيد بلمختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني أن تعميم التمدرس وتحسين جودة التعلمات وتطوير التعليم الأولي وتعزيز الحكامة والقدرات التنظيمية والتدبيرية من التحديات الكبرى المطروحة على القطاع خلال السنة المقبلة.

وأوضح السيد الوزير في عرض حول مشروع الميزانية برسم سنة 2014 قدمه أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب بحضور السيد عبد العظيم الكروج ، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني ، أن الوزارة تسعى إلى تعميم التمدرس بالسلكين الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي مع ضمان الاحتفاظ بالتلاميذ داخل الأقسام الدراسية خصوصا في الوسط القروي، كما تسعى إلى خفض الفوارق بين الوسطين (الحضري والقروي) على مستوى العرض والولوج، وإلى محاربة ظاهرة الانقطاع عن الدراسة.

وكشف السيد الوزير عن ضرورة القيام بتشخيص كامل للتعليم الأولي بغاية بناء تصور شامل له، و تعزيز القدرات التدبيرية للفاعلين في المستويات الأربع للمنظومة التعليمية.

وحول أولويات برنامج العمل لسنة 2014، أكد السيد الوزير على مواصلة المجهودات لتوسيع شبكة المدارس الجماعاتية بإحداث 32 مدرسة جماعاتية وتنزيل البرنامج الوطني لتعويض البناء المفكك من خلال بناء ألف حجرة، وإحداث مركزين للأقسام التحضيرية بكل من ورزازات وتطوان ومواصلة تجهيز المراكز الأخرى إلى جانب مؤسسات التعليم التقني.

وفي مجال الدعم الاجتماعي، أوضح السيد الوزير أن عدد المستفيدين من برنامج "تيسير" للتحويلات المالية المشروطة سيرتفع بنسبة زيادة تصل إلى 9% مقارنة مع الموسم الدراسي
2013-2012.

وبخصوص البرنامج الاستعجالي، أشار السيد رشيد بلمختار ان الوزارة بصدد إجراء تقويمٍ للمنظومة التربوية لرصد مكامن القوة ومواطن الضعف، وأنها ستستثمر في ذلك خلاصات المرحلة الثانية والأخيرة من عملية الافتحاص الداخلي للبرنامج الاستعجالي التي كانت قد انطلقت في 16 شتنبر 2013، وكذا نتائجِ عمليةِ الافتحاص التقني النهائي للبرنامج الاستعجالي التي تَمَّ مؤخرًا الإعلانَ عن طلبِ العُروضِ الخاصِّ بها.

وفي ضوء نتائج  هذا التقويم ، ستعتمد الوزارة ، يضيف السيد الوزير، مشاريع على المستوى القريب والمتوسط والبعيد بأهدافَ واضحةٍ بعد دراسةِ جدوى كلَّ مشروعٍ ، باعتماد خلاصاتِ عملِ المجلس الأعلى للتعليم والبحث العلمي، وباستحضار مرجعيةِ الميثاقِ الوطني للتربية والتكوين.











التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi