الاثنين، 10 فبراير، 2014

مؤسسات تفعل مسطرة الغياب لوقف احتجاجات التلاميذ

بتاريخ : 19:51



شددت عدة مؤسسات تعليمية الخناق على تلامذتها للعودة إلى حجرات الدراسة، بعدما تمكن رشيد بملختار، وزير التربية الوطنية، من إقناع عدد من الهيئات التربوية بأهمية منظومة «مسار»، إذ لجأت عدة مؤسسات إلى تفعيل مسطرة الغياب في حق التلاميذ الذين رفضوا مغادرة الشارع واستئناف الدراسة.

وقالت مصادر جيدة الاطلاع إنه جرى إخبار التلاميذ، بعد عملية تواصلية واسعة حول برنامج «مسار» بأنه سيجري تفعيل مسطرة الغياب في حقهم، مع استدعاء آباء وأولياء التلاميذ المُصرين على الاحتجاج، خاصة وأن عددا من المؤسسات شهدت أعمال شغب «كانت من ورائها فئات هدفها الأساسي هو عرقلة سير الدراسة»، حسب مصادرنا.

وأمر رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية، مختلف نواب ونائبات وزارة التعليم بالسهر على التواصل الواسع مع التلاميذ ومختلف المتدخلين في العملية التعليمية، والدفاع عن منظومة «مسار»، خاصة بعدما كشفت الوزارة أن من بين الإشكالات التي تسببت في إثارة «اللغط» حول برنامج «مسار» ارتبطت بضعف العملية التواصلية.

ونفى مصدر مطلع أن تكون الوزارة عمدت إلى نهج أسلوب «تهديدي» في حق التلاميذ، إذ سجل أن مختلف الاحتجاجات التي عرفتها بعض المؤسسات في ربوع المملكة جرى التعامل معها بـ»حكمة» وتم التعاطي معها بمقاربة تواصلية، غير أن مصدرنا يضيف بأن «الوزارة حريصة على السير العادي للدراسة بتنسيق مع عدد من القطاعات المعنية، لأن أي عرقلة للحصص الدراسية ستتسبب في إهدار الزمن المدرسي».

وحسب المتحدث ذاته فإن الوزارة قدمت لمختلف المتدخلين جميع الضمانات التي من شأنها ضمان المساواة بين التلاميذ، سواء داخل المؤسسات التعليمية، أو أيضا بين تلاميذ المؤسسات التعليمية وزملائهم في القطاع الخاص، ومشيرا إلى أن المنظومة في حد ذاتها تكرس معايير الشفافية وتكافؤ الفرص بين التلاميذ.

واستعانت وزارة التربية الوطنية، في خطتها لإخماد احتجاجات التلاميذ، بجمعيات وهيئات تربوية لمساعدتها في شرح وإيصال رسالتها حول منظومة «مسار» لمسك النقط، إذ تمكن رشيد بلمختار من كسب ود «الشبيبة المدرسية»، جمعية تابعة لحزب الاستقلال، والتي قال الوزير إنها ستساهم في العملية التواصلية مع التلاميذ.


المهدي السجاري







التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi