الأربعاء، 2 يوليو، 2014

نائب وزارة التربية الوطنية بالرشيدية يصدر بيان حقيقة بخصوص قضية إعادة تصحيح الامتحان الاقليمي الموحد بمدينة أرفود

بتاريخ : 16:49

بيان حقيقة



وبعد، فحرصا منا على تنوير الرأي العام التربوي الوطني والمحلي، وتصحيحا للمقال الذي تداولته بعض المواقع الالكترونية . تحت عنوان فضيحة :النائب الاقليمي يدعو الى إعادة تصحيح الامتحان الاقليمي الموحد بمدينة أرفود ، نتقدم في هذا الصدد بهذه التوضيحات والحقائق التي قد يجهلها القارئ والمتتبع لملفات قطاع التربية بإقليم الرشيدية ، على أمل أن يتم نشرها في نفس مكان نشر المقال المذكور، كما ينص عليه القانون ،وبموجب حق الرد نرى من الواجب والضروري توضيحا لما ورد بخصوص هذا الموضوع ذكر ما يلي: 

- إن ما ورد في المقال ما هو إلا مجرد افتراء و لا أساس لها من الصحة ، فلقد كان على كاتب المقال أن يتحرى حقيقة ما يدعي خصوصا وأن مثل هذه الادعاءات أضحت سلوكا مألوفا عند البعض ( ارفود نمودجا).......

-إن عملية تتبع التصحيح ومواكبته وتدقيقه هي عملية نمطية دأبت المصالح النيابية على اعتمادها منذ السنة الفارطة.- لتوفير جو من الشفافية خلال الامتحان الاشهادي لنيل شهادة الدروس الابتدائية يحقق تكافؤ للفرص بين جميع الممتحنين ، تم اعتماد المؤسسات الإعدادية كمراكز امتحان بدل المؤسسات التعليمية الابتدائية خلال الموسم الدراسي 2012/2013 حيث شمل الوسط الحضري ، ليتم تعميم هذا الاجراء خلال الموسم الحالي ليشمل الوسط القروي .

- في إطار مواكبة وتتبع عمليتي إجراء الامتحان الاشهادي والتصحيح تم تكليف لجنة اقليمية مكونة من السادة المفتشين للوقوف على سير هذه العملية بجميع المراكز بالإقليم، وهي عملية لقيت دعما عاما من كل المهتمين بالشأن التربوي.

- بناء على الطلبات التي تقدم بها أعضاء اللجنة الاقليمية وكذا رؤساء المؤسسات التعليمية الابتدائية العمومية والخصوصية تمت إعادة تصحيح بعض أوراق التحرير كحق دستوري أولا وتربوي ثانيا استنادا الى المقاربة الحقوقية التي تجعل مصلحة التلميذ فوق كل اعتبار، حيث تم الوقوف على بعض الاختلالات والهفوات الأمر الذي تم تجاوزه من خلال قيام رؤساء المراكز باستدعاء المصححين لإعادة عملية تصحيح الاوراق موضوع الطلبات .

- لقد شملت عملية إعادة التصحيح هاته ما يقارب 12 مركز إمتحان بالإقليم ، وهو إجراء روتيني يروم توفير معطيات علمية لبناء مخطط عمل استراتيجي قد يساهم في تطوير أداء المصالح النيابية مستقبلا.

- و في الاخير نود أن نؤكد لكل المهتمين والغيورين على القطاع التربوي ، أن ما جاء في المقال من إدعاء تم توصيفه بالفضيحة مجرد هراء، و نفخ في الماء، يسعى من خلاله الكاتب الى تبخيس مجهود كل الاطر الادارية والتربوية بربوع الاقليم ، وندين كل من يساهم في نشر الأكاذيب عن جهل، أو بقصد التضليل و التشويش على ما يتحقق من منجزات على جميع الاصعدة كانت آخرها النتائج الايجابية التي حققها النيابة الاقليمية على مستوى البكالوريا والتي لقيت استحسانا كبيرا من لدن التلاميذ والآباء على حد سواء ،كما نؤكد عزمنا الراسخ لمواصلة مشوارنا الاصلاحي بكل عزم وجد ومثابرة خدمة لمصلحة الوطن من خلال التلميذ عماد المستقبل.











التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi