الخميس، 9 يونيو، 2016

نقابة تطالب بحل التعاضدية العامة للتربية الوطنية

بتاريخ : 13:39


خلال اجتماعه الموسع، توقف المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بجهة سوس ماسة، عند محطة انتخاب مناديب التعاضدية العامة للتربية لوطنية، التي جرت يوم الأربعاء 11 ماي 2016.

وبعد الاطلاع على الظروف التي مرت فيها هذه الانتخابات على مستوى أقاليم الجهة، يعلن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بجهة سوس ماسة، للرأي العام ما يلي:
· تنديده بالتجاوزات التي طبعت هذه الانتخابات في كل مراحلها، سواء قبل الاقتراع، أو أثناءه، أو بعده، والمتمثلة في:
عدم تعميم لوائح الناخبين على المؤسسات التعليمية ومقرات المديريات الإقليمية للوزارة، ضمانا لاطلاع عموم المنخرطين عليها.
عدم الإعلان عن مكاتب التصويت إلا قبل يومين من موعد الاقتراع.
التضييق على عملية الترشح، من خلال فرض شروط تعجيزية من قبيل اشتراط شهادة إبراء الذمة، وعدم السماح بسحب مطبوعات الترشيح من مقرات التعاضدية إلا للمرشحين.
حرمان العديد من المنخرطين من ممارسة حقهم في الاختيار، من خلال عدم إخبارهم (المتقاعدون والأرامل خصوصا)
اعتماد عدد غير كاف من مكاتب التصويت، يقدر عدد المعنيين بالتصويت بكل واحد منها بأكثر من 3000 ناخب، وهو ما تستحيل معه إمكانية تصويتهم جميعا خلال يوم واحد، فضلا عن بعد هذه المكاتب عن مقرات عمل عدد كبير من موظفي القطاع، خاص منهم العاملين بالمناطق القروية والنائية.
منع منتدبي المرشحين مراقبة عمليتي التصويت والفرز.
عدم الحرص على سلامة العملية الانتخابية، من خلال اعتماد أوراق تصويت غير مؤشر عليها، وعدم اعتماد سجلات توقيع المصوتين.
· أسفه للظروف الحاطة بالكرامة، والتي جرت فيها عملية التصويت، والمتجلية في ضيق الفضاءات المخصصة للتصويت، وغياب بنيات استقبال ملائمة للمنخرطين عموما، وللنساء الأرامل والمسنين منهم على وجه الخصوص.

· تثمينه للثقة الغالية الغالية التي وضعها المنخرطون في مناضلي الجامعة، المترشحين في هذا الاستحقاق، وكذا للنفَس الإيجابي والرغبة في التغيير، اللذان عبر عنهما عموم المنخرطات والمنخرطين الذين تيسرت لهم عملية التصويت، من خلال المشاركة الواسعة في اقتراع 11 ماي، رغم ما أحاط بالعملية من إكراهات.

وعليه، يطالب المكتب الجهوي للجامعة بما يلي:
إلغاء نتائج انتخابات مناديب التعاضدية العامة للتربية الوطنية، نظرا لما شابها من خروقات تمس بسلامتها.
حل التعاضدية العامة للتربية الوطنية، خاصة بعد ما تناوله تقرير المفتشية العامة من مظاهر الفساد.
تحمل الحكومة لمسؤوليتها في محاسبة من تورطو في فساد التعاضدية.
يقظة الشغيلة التعليمية وعموم منخرطي التعاضدية، تحسبا لما سيؤول إليه وضع التعاضدية العامة للتربية الوطنية.

    وما ضاع حق وراءه طالب

    عن المكتب الجهوي




    التعليقات
    0 التعليقات

    ليست هناك تعليقات :

    إرسال تعليق

    جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

    تعديل : Jaouad Saidi