الثلاثاء، 29 يناير، 2013

التلميذ بين زغبة الحمار والسكين

بتاريخ : 14:26




في الماضي كانت أقصى درجات العنف اتجاه الأستاذ لا تتعدى " زغبة الحمار" إعتقادا من التلاميذ بأن هذه ’’ الزغبة’’ كفيلة بأن تريحهم من الأستاذ يوما أو بعض يوم ولكن اليوم و بفقدان الحمير من الوسط الحضري فقدت معه ’’ الزغيبات’’ فلتجأ التلاميذ إلى السكاكين بإختلاف أسمائها وطولها وربما ليس غريبا أن نسمع بقنابل الملتوف كالتي إستعملت في سرقة البنوك مؤخرا وربما نسمع بالقنابل المسيلة للدموع مع مرور الأيام كذالك.




ففي الوقت الذي كان تلميذ يحاول ذبح أستاذ من قفاه كالشاة و سلخه سلخا  وتعليقه وتفصيله  تفصيلا كان أستاذ أخر في ثانوية  المحمدية بالقصر الكبير تجمع وتطوى أرجله على الأرض  كطي الكتاب من طرف تلميذ على مرأى ومسمع بقية زملائه داخل القسم وبطنجة تعرض تلميذ لإعتداء بالسلاح الأبيض من طرف تلميذ أخر من نفس المؤسسة والغريب في هذه الحادثة أن الناظر طلب من المعتدى عليه الهرولة بسرعة إلى البيت حتى لا يفقد كثيرا من الدم ولم يستطع أن يطلب له بهاتفه الجوال حتى الإسعاف‼



والسؤال المطروح لماذا هذا العنف بمؤسساتنا العمومية؟

المسؤولية تتحملها الوزارة المعنية إضافة إلى الأساتذة و التلاميذ فبعض الأساتذة مثلا داخل فصولهم الدراسية شبه أموات فإذا كنت في فصل الرياضيات يخيل لك أنك في قسم الفلسفة في حين لو أصبحت عضوا في الدروس الخصوصية لوجدت نفس الأستاذ مغاير تماما عن حالته داخل القسم أي شبه ميت،كذالك من جملة أخطاء بعض الأساتذة إهمالهم للتلاميذ الذين يرفضون الإنضمام لدروسهم الخصوصية  فيتعامل بعض الأساتذة معهم كتلاميذ من الدرجة الثانية  هذه الأفعال الصادرة من هؤلاء الأساتذة سواء كانت بنية مبيتة أو بدون سابق إصرار تقابل من طرف التلاميذ بالكراهية وعدم الإحترام وتتطور إلى العنف ضد هم،إضافة إلى تصرفات بعض الأساتذة والتي تثير الغثيان أذكر مثلا عندما كنا ندرس بالإعدادي عمد أستاذ على تجريد أرجلنا من الأحذية وشمها بنفسه بدعوى وجود رائحة كريهة تعيق مسايرة الدرس فوقفنا فرادى أمام هذا الأستاذ ونحن نتصبب عرقا من الخوف حتى تعرف على صاحبه
فطلب منه الطيران نحو المرحاض وفرك رجليه ،ففعل التلميذ ما أمر به الأستاذ وهو يشهج بالبكاء ولكن رغم ذالك بقيت الرائحة فخيره بين إفراغ جافيل على رجليه أو إفراغ القسم فاختار الثانية على الأولى.....المهم القصة طويلة،بالله عليكم هل هذا الأستاذ يستحق أدنى إحترام؟هل يفصل من الوزارة؟ ورحم الله من قال النصيحة أمام الناس فضيحة.


أما الطرف الثاني والذي يتحمل أيضا مسؤولية العنف بالمؤسسات العمومية فهم معشر التلاميذ وصراحة أكثرهم يذهب إلى باب المدرسة وليس إلى المدرسة فلا تمر بجوار إعدادية أو ثانوية إلا وتجد عدد التلاميذ الذين في الساحة وخارج المؤسسة أكثر من الذين داخل الفصل الدراسي ومع ثورة التكنولوجيا أصبحت بعض الأقسام مقاهي للأنترنت وقريبا ستتحول إلى مقاهي للحشيش شبيهة بالتي في هولندا ’’كافي شوب’’

هذا دون ذكر حالة بعض التلميذات فلا تدر هل ستذهبن للمدرسة أم لعقيقة أم لحضور حفل زفاف (كان الله في عون الأستاذ)
تبقى الإشارة إلى نوع من التلاميذ وهم الأكثرية حيث يصطحب معه دفتر واحد وهو يدرس عشرة مواد فهل هذه علامات من يريد تحصيل العلم وهنا يتحمل الأباء مسؤولياتهم فمن كان إبنه هذا شأنه فليرح باقي التلاميذ منه

أما الوزارة المعنية فهي التي تتحمل القسط الوافر من جملة المشاكل التي تعرفها المؤسسات العمومية فلماذا لا تقوم الوزارة بتعميم التأمين على الأساتذة و التلاميذ وجميع الأطر بالمؤسسات التربوية؟لماذا لاتنشئ الوزارة عيادات طبية داخل المدارس العمومية بدل أن ينزف التلاميذ دما والأباء كمدا على فلدات أكبادهم،فإذا كانت وزارة النقل تسحب الرخص من الحافلات السياحية بمجرد غياب المحفظة الطبية فلماذا لا تقوم وزارة الوفا بتوفير محفظات طبية داخل المؤسسات لتقديم الإسعافات الأولية؟ من الأولى الحافلات أم المدارس

يبقى سؤال ربما نجيب عليه في موضوع أخر لماذا نسمع بالذبح و السلخ في مدارسنا العمومية في حين لا نسمع له ركزا بمدارس البعثات الأجنبية‼


ي شبعة


التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi