الأحد، 17 فبراير، 2013

آمال الشغيلة التعليمية بجهة العيون تحولت الى سراب

بتاريخ : 13:33




بعد أيام تحل الذكرى الثانية  "للاجتماع التاريخي" الذي عقدته النقابات التعليمية مع مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء ،الذي يستعد الآن لحمل حقائبه دون أن يترك أي اثر ايجابي تسجله له شغيلة القطاع بالجهة، اللهم إرهاق كاهل الميزانية العامة للدولة ،بالإصلاحات والبناءات والتكوينات المشبوهة،حول الملف المطلبي الجهوي(الصورة) الذي تضمن العديد من النقاط جاءت كالتالي:
*الاستفادة من التعويضات عن العمل بالمناطق النائية والصعبة.

*الزيادة في التعويضات عن الأقاليم الصحراوية.

*الإعفاء من الضريبة على الدخل بحكم المنطقة معفية من الضرائب.

*إدراج التعويضات عن الأقاليم المسترجعة في الوعاء المحتسب للتقاعد.

*منح نقط امتياز للمترشحين في الحركة الإدارية آو الانتقالية وطنيا.

*إحداث مصحة متعددة الاختصاص بالجهة.

*استفادة الشغيلة التعليمية من مشاريع سكنية تحدثها الدولة.

*التخفيض من تذاكر السفر عبر الطائرة والحافلة.

*إحداث نادي لنساء ورجال التعليم أسوة ببعض المدن الشمالية.

*إحداث خزانة وسائطية لفائدة العاملين بالقطاع تشجيعا على البحث والابتكار.

هذه هي المطالب العشر التي تقدمت بها الإطارات النقابية الخمس بجهة العيون للمسؤولين عن القطاع والسلطات العمومية، واستهلكت الكثير من الوقت وأسالت العديد من المداد داخل مقرات هده التنظيمات ، وباقتراب ذكرى تاريخ التوقيع الذي هو21فبراير من سنة2011، تجد الشغيلة التعليمية التي عقدت آملا عريضة على ممثليها ،من اجل انتزاع ولو جزء يسير من هده المطالب التي تعتبر ذات أولوية لديها ،أن لاشيء تحقق فالمسؤول الذي قدم له الملف ،ولعب دور الوسيط لدى العديد من المؤسسات العمومية والخاصة ،حسب نص الوثيقة وصفته كممثل لوزارة التعليم بالجهة ،هاهو يستعد لمغادرة المنطقة تاركا السراب وراءه، والنقابات صاحبة المبادرة والفاعل الرئيسي في تنفيذ ولو جزء من هده المطالب، تراجعت للوراء وتركت الشغيلة التعليمية تضرب أخماسا في أسداس، ما يطرح العديد من التساؤلات حول أسباب هدا التراجع عن الملف المطلبي بعد أن مرت اليوم خمسة أشهر بالتمام والكمال على توقيع محضر اللجنة الإقليمية حول طلب إدراج مدينة العيون ضمن المناطق النائية والصعبة ، ولحد الساعة لم تظهر في الوجود أية بارقة أمل ،للقول بان الملف بدا تفتيته نقطة نقطة ، أما استمارات طلب السكن التي قدمت للشغيلة عقب الاجتماع المذكور، وتمت تعبئتها بدقة وبعتها بالسرعة المطلوبة حسب المذكرة الموجهة ،فقد تم تغيير وجهتها من النيابة الإقليمية، ما يجعلنا نتخوف من أن المطالبين بحق الشغيلة ولو أنهم قلة ،من ان تراجعهم هدا وصمتهم عن هدا الملف، هل هو راجع لما تعرفه الساحة النقابية من انكسارات واحتقانات داخل أجهزتها محليا وجهويا ومركزيا  ،جراء اختراقها من قبل كائنات لم يكن بينها وبين النضال ،إلا السب والقذف والتهكم على المناضلين زمان كانت النقابة مدرسة "ودربالة النضال ما يلبسها من ولى" حسب تعبير إخوة الأموي،فعدم وفاء المسؤولين  بالتزاماتهم يطرح أكثر من علامة استفهام حول مآل الملف المطلبي ، وعدم تقديم أي توضيح بشأنه للشغيلة التعليمية، التي كانت تنتظر وخاضت من اجله عدة خطوات،ما يحثم على مقدميه أن يكشفوا عن سر صمتهم الرهيب هدا ، لان الإدارة تختبر قدرات الشركاء عبر التماطل والتسويف ،هل هي تملك فن المناورة لا إخراج المطالب إلى حيز التنفيذ، أم أنها تقبل بالواقع وتستسلم للقدر الإداري الذي يتدخل كل وقت وحين، من اجل فرملة المطالب العادلة للطبقات الاجتماعية؟  سؤوال عريض يطرحه العاملون بقطاع التربية والتكوين بالعيون ،وقد تجيب عنه الأيام القادمة.



التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi