الخميس، 28 فبراير، 2013

نيابة تاونات للتعليم في قفص الاتهام

بتاريخ : 20:04




تبقى الموارد البشرية في تاونات في مرمى النقابات الخمس،فبعد البيان الشهير للنقابات الاكثر  تمثيلية بإقليم تاونات يوم الثلاثاء 24-07-2012  حيث وصفوا تداعيات نتائج الحركة الانتقالية المحلية بالكارثية، و كيفية تدبير النيابة للموارد البشرية و ما خلفته من استياء عميق عند الشغيلة التعليمية بالإقليم، و التي ضربت عرض الحائط مبدأ الحق في الانتقال و الاستقرار الاجتماعي و مبدأ الشراكة ،حيث سجلت النقابا ت التالية:النقابة الوطنية للتعليم،الاتحاد المغربي للشغل (التنسيقية الاقليمية)،الجامعة الحرة للتعليم المكتب الاقليمي،الكونفدرالية الديمقراطية للشغل(المكتب الاقليمي)الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتاونات:


* الخلل في تطبيق مضمون المذكرة المنظمة للحركة الانتقالية الاقليمية وذلك من خلال الغياب التام لمبدأ الشفافية وتكافؤ الفرص بين جميع المتبارين على المناصب الشاغرة، و عدم الأخذ بعين الاعتبار خصوصيات الاقليم و إكراهاته المحلية .

* عدم اشراك النقابات في جميع العمليات المرتبطة بالحركة الانتقالية المحلية(تحديد الخصاص و الفائض).

* انفراد النيابة  باتخاذ القرارات و تجاهلها لتداعيات هذا الاقصاء الممنهج.

ورغم مرور ازيد من ستة اشهر على البيان الشهير تأبى نيابة التعليم بتاونات،إلا ان تخلف وعدها مع  لحظة الاصلاح،لتخرج الجامعة الوطنية لموظفي التعليم  بتاونات بنتيجة أنه يستحيل التعامل مع  رئيس الموارد البشرية بتاونات،الذي اضحى يهدد  تعليم اطفال الاسر،بإخراج نساء ورجال التعليم للاحتجاج ضد سوء التدبير الذي عرفته ومازالت تتمادى فيه مصلحة الموارد البشرية، خرق للمذكرة الوزارية الصادرة بتاريخ 05 اكتوبر2012 المتعلقة بسد الخصاص، التستر على المحظوظين وحمايتهم، عدم صرف مختلف تعويضات التكوينات السابقة ومستحقات الشغيلة التعليمية بالإقليم، والإجهاز على حق رجل التعليم في الاستفادة من التعويض عن الساعات الإضافية، التضييق على العمل النقابي على العمل النقابي الجاد.

 وقد طالبت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم  بفتح تحقيق نزيه يعود بالأمور إلى نصابها تفعيلا لمبدأ:" ارتباط المسؤولية بالمحاسبة "،وسطرت برنامجا نضاليا تصعيديا على الشكل التالي:




تبقى الايام المقبلة قابلة للتصعيد خصوصا بعد عزم الجامعة الوطنية لموظفي التعليم على تنظيم مسيرة احتجاجية الى العاصمة الرباط في نهاية البرنامج السالف الذكر.





التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi