السبت، 27 أبريل، 2013

محنة الأستاذ المتدرب

بتاريخ : 22:38




ثلاثة هي مراحل اجتياز مباراة التوظيف في التعليم بأسلاكه المتعددة، كلها تشبه المرور من عين الرحى. أولهما مرحلة الانتقاء وبعدها مرحلة اجتياز الامتحان الكتابي وفي الختام تأتي مرحلة اجتياز الاختبار الشفوي. كل هذا كان بدافع الايمان بأن الحصول على وظيفة عمومية يستوجب اجتياز مباراة الاستحقاق، ولأننا لم نقبل بفكرة النضال أمام البرلمان ما دمنا أناس يفكرون ويخططون وينجحون ويفشلون. هذا لا ينبغي أن يدفعنا إلى التعليق على الذين استفادوا من تعيين مباشر دون أن يجتازوا مباريات الدخول إلى مراكز التكوين ودون أن يخضعوا لاختبارات التخرج.


بعد انتظار قد يطول أمده أو يقصر يتم الإعلان عن أسماء الطلبة الذين تم انتقاءهم لاجتياز الاختبار الكتابي. تواجد اسمك ضمن لائحة المرشحين المنتقين يجعلك تحس بفرحة الانتقاء وقلق الاستعداد لامتحان كتابي مدته ثمان ساعات وعلى طول يومين. بعد النجاح في الامتحان الكتابي، يأتي دور الامتحان الشفوي...النجاح في هذا الأخير يعني أنك ستلج، بلا شك، مركز التكوين.


في هذه اللحظة يشعر الطالب بنشوة الانتصار على البطالة وتعلوا حينها زغاريد الفرحة في قاع جبال منسية أو في حي شعبي في أحد مدن مغربنا الحبيب. تحس أنك انسلخت من أثار البطالة التي تأكل الجلد كالجذري، لتصبح بعدها أستاذ متدرب في أحد المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين حيث تتلقى التكوين البيداغوجي وتكتسب مهارات ديداكتيكية.


يأتي الأستاذ المتدرب إلى المركز وكله رغبة وحماس للاستفادة مما ستجود به قريحة الأساتذة المكونين الأكفاء وقصد التحصيل العلمي. لكن ما أن يلج بوابة المركز ويلتف يمينا حتى يجد إعلان مسكوك المعاني يخبره أنه لا يمكنه متابعة الدراسة بالمركز المعلوم، كما لا يمكنه الاستفادة من خدمة الإيواء أي" داخلية المركز". تحس حينها بدبدبات زلزال دهني وشلل في أطراف جسدك النحيف. فتستجيب أسطوانة المعاناة لتلك الدبدبات وتشرع في الدوران لتغني أغنية " بزاف عليا الكراء" وأغنية " شكون إسلف تان نشد لابورس" أو المنحة التي حولت حياتنا إلى محنة بعد طول الانتظار. متابعة الدراسة في المراكز الجهوية يتطلب بالضرورة توفير جميع الظروف اللازمة من سكن وتغذية ومراجع ومرافق رياضية...كلها مطالب مشروعة لتلك الفئة من مربي جيل المستقبل، وعدم توفرها يجعل الطالب يواجه أزمات مادية ونفسية، تعمق جروح التفكير في المعاناة أكثر من التحصيل العلمي.


من هذا كله نستنتج أن أكلة البيض والطماطم أو المعروفة باسم "BM" في الأوساط الطلابية، قد عقدت العزم مع الأستاذ المتدرب حتى خارج أسوار الجامعة وأقسمت أن تبقى وفية له حتى في مدة التكوين في المراكز الجهوية لمهن التربية. هي وجبة سريعة بمقادير بسيطة وسهلة التحضير كما أنها تستوجب لحالة الاستعجال وحالة الجيوب المثقوبة. نلتف حولها نحن الأساتذة المتدربين بحس تضامني وبتفان وإخلاص. وقليلا ما نقوم بتناول وجبة لحم " الغلمي" أو "المعزي"، لا يهم...لأن تماطل الجهات المعنية في صرف المنحة يحول دون ذلك أو بسبب أننا لم نكن نحسن طهيها، لكن أنا شخصيا أرجح السبب الأول. كل هذه الأسباب تجعلنا نتوهم أن وجبة "البيض الرومي والطماطم وقطع البصل" الأروع في العالم.


أتمنى ألا يكون قراء مقالي هذا قد رغبوا في طهي البيض و الطماطم وألا تكون رائحتة قد تسللت من انفهم... فلا تقلقوا أعزائي الأساتذة المتدربون فهي وجبة العقلاء الذين تحملوا مشقة الحياة وعبئ الظروف البئيسة متى استعصت من أجل العلم. فنحن أناس نرضو بالقليل و نهموا كثيرا من بحور المعرفة، لأننا نحب هذا الوطن ونؤمن بالرسالة التي كلفنا بها وبراءة تلامذتنا، لهذا سنحاول أن نستثمر رصيدنا العلمي في النهوض بأحوال بني جلدتنا... ولن نرضى بأن نكون في اخر الطابور.


خالد ملوك





التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi