السبت، 27 أبريل، 2013

الوفا في قفص الاتهام

بتاريخ : 14:59







أكد محمد الوفا، وزير التربية الوطنية، الذي شغل مهمة سفير للمملكة المغربية أن الديبلوماسية المغربية تقوم بواجبها. وقال: “بطبيعة الحال كاين الكسالى، ولكن السفارات المغربية في الخارج قايمة بشغالها، والشباب ديالنا ديبلوماسيين قايمين بشغلاتهم مزيان، وما قيل عن نقص في أداء هذه الهيآت مجرد كذب”.


محمد الوفا، الذي حل ضيفا على برنامج “في قفص الاتهام”على ميد راديو، اليوم الجمعة (26 أبريل)، أوضح أنه يتفادى الحديث في وسائل الإعلام أخيرا بسبب الهجمة الشرسة التي يتعرض لها. وقال: “لصقت الكولة على فمي بعد الهجوم علي من طرف وسائل الإعلام، أما عن كلمة أوباما باباه فكانت عفوية، وقارنت آنذاك مدرسة بالمدارس التي يدرس فيها السود.. أما المدير وصاحبتو فكانت في حلقة خاصة، وكنت كنهضر على سيدة كذبات عليا.. واليوم حيدت البورطابل حيت كيعيطو لي صحافيين وكيسجلو شي كلام حينما نتكلم كلاما خاصا”.


الوفا قال: “نحكي ليكم هاد القصة ديال الطفلة اللي قالو قلت ليها خاص تزوجي: مشيت لمدرسة سمعت فيها مشاكل، للبحث عن قسم فيه 55 تلميذ في قسم، ومشيت ولقيت فيها واحد العجب هو أنهم خواو ليا أقسام وعمرو شي أقسام آخرين وبان لي بنت ضريفة ما دويت معاها ما دوات معايا، ومن بعد 15 يوم لصقو ليا مونتيف حيت ما بغاونيش نمشي للمدارس”. وأضاف: “اللي وقع أنه شي إخوان كانو مخبيين وما كيخدموش وجبدو لي هاد المونتيف، ووالدها كذب الأمر”.


الوفا خاطب معارضيه قائلا: “اللي قدر يرحلني من الوزارة يديرها، وأنا بارك على كرسي بحال ديال الطائرات الحربية دغيا تورك على بوطونة ويطير.. والملك هو اللي يقدر يطيرني”.
وقال محمد الوفا إن منتقديه يقولون إنه ما قاريش، وحتى هو قال ليهم راه قاري غير شي شوية، مضيفا: “شي وحدين كيقولو وزير التربية وطنية ما قاريش ولكن أنا قاري شي شوية في مدرسة ولاد الشعب حتى وليت أستاذ جاميعي”.


وقد اعتذر الوفا للأساتذة الذين اخطأ في حقهم في لوائح الأساتذة الأشباح، وأوضح أنه رغم الخطأ اكتشف أساتذة أشباحا جددا.


الوفا حكى قصصا مثيرة عن توريطه لبعض الأساتذة وعن زلات لسانه سننشرها بالفيديو في نهاية الأسبوع.
وزير التربية الوطنية كشف أنه لم يعد يستعمل طائرة الهيليكوبتر. وقال: “حيدت الهيلوكبتر حيت قالو الوزير ينزل من الأجواء، ودابا وليت كنضرب الكيلوميترات على قلبي”.


أحمد الحاضي


تسجيل للحلقة





التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi