الأحد، 16 يونيو، 2013

العنف ضد الأستاذ بين الرفض والقبول

بتاريخ : 15:42




أصبحنا في الآونة الأخيرة نسمع عن العنف المتكرر ضد الأطر التربوية، وهي الظاهرة التي تقنن مفهوم العنف اللفظي والجسدي الموجه إلى الأستاذ من إهانة، تهديد وكلام لا أخلاقي وقد يصل إلى درجة الضرب سواء من طرف التلميذ أو أولياء الأمور، وهذا ما يدفعنا لطرح مجموعة من الأسئلة حول هذه القضية التي يحوم حولها الكثير من الغموض، وأضحت من قضايا الرأي العام التي لطخت المنظومة التعليمية بوصمة عار، في ظل الاعتداءات التي لا تبشر بخير، بعد أن تفجرت إحداها بنواحي العاصمة المغربية، حيث تم طعن أستاذ بإحدى ثانويات مدينة سلا بالسلاح الأبيض من طرف أحد تلاميذه، وهذه الواقعة كانت بداية الاعتداءات المكشوفة أمام أنظار الإعلام، حيث أبدى رئيس الحكومة "عبد الإله بن كيران " دعمه للضحية بزيارته واستنكاره لمثل هذه الاعتداءات التي تمس بسمعة التعليم وسط مجتمع إسلامي محافظ، لكن يا لسخرية القدر، حيث لم يتكرر نفس السيناريو مع سناء العروي بنواحي ورزازات، المعلمة التي كادت أن تلقى حتفها على يد ناكر للجميل اثر خلاف نشب بينهما بعد أن هاجمها في فصلها الدراسي وتعنيفها دون سابق إندار بحجة تعنيفها لابنه، لولا أحد التلاميذ الذي ساعدها بعد أن أشعر زوجها بالنازلة التي اهتز لها زملاؤها في العمل.


ربما ستكون هذه الوقائع المؤلمة صرخات مدوية لصفحات مطوية تمر عليها الرياح إلى أن تحملها عواصف الزمن باتجاه منعطفات يسودها الظلام، لأنه عوض أن يلقى ضحاياها دعما وسندا من المجتمع، انقسم هذا الأخير إلى مؤيدين ورافضين لهذه الظاهرة، فالفئة الأولى دافعت عن المعنفين من الأساتذة بتوجيه التهم إلى التكوين التربوي الهزيل الذي يعاني منه تلامذة اليوم، وشخصيات البعض منهم التي تتأرجح بين خزان ضعيف من العواطف، دون نسيان صعوبة استقبال التلميذ لأفكار معينة من الأستاذ، ويلجأ إلى العنف احتجاجا على رفضه لها كما صرح بذلك أحد الطلاب الجامعيين...


لكن بالمقابل نجد فئة أخرى من المجتمع تتضامن مع التلاميذ المعنفين بحجة أن بعض الأساتذة يستحقون الموت وليس فقط العنف، وبالرغم من ذلك يحترمون كالأباطرة في الوقت الذي تكسر فيه جماجم الطيبين منهم بدون وجه حق كما أفادت بذلك التلميذة (خ.أ).


أما أحد المؤطرين التربويين فيرجع الظا
هرة إلى الضغوطات الكامنة في ذات التلميذ والتي يعجز عن التعبير عنها، وفي حالة عدم تفهم الأستاذ لهذه الوضعية النفسية أو المادية غير السوية للتلميذ، يلجأ هذا الأخير إلى العنف كحل لذلك.

من خلال ماسبق تبين أن هذا الموضوع شائك وعلى درجة كبيرة من التعقيد على غرار باقي القضايا في المجتمع المغربي. ليبقى الحل هو اللجوء للقضاء ليأخذ العدل مجراه وينصف الأستاذ كرجل تعليم له مبادئ وكرامة يجب احترامها. 




أمينة - تلميذة الثالثة إعدادي






التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi