الأحد، 30 يونيو، 2013

رسالة من ربة بيت و زوجة أستاذ

بتاريخ : 14:53


أنـــا امرأة...ككل النســـــــــــــــــــاء





في أي يوم أنــا..في أي مكان؟ ما عدت أبالي...كل ما أريده أن أرتــاح من أوهام و أمـــان شحنت بها رأسي و قلبي و بــالي...لا أحد يشعر بتعبي ...لا أحد يدري كم أعــاني ..و كم صبرت وقاسيت ..و في كل يوم أقول أن نهاية الأحــزان قد حانت...لولاكم...أنتم فقط...لولا قربكم لضاقت بي الدنيا بما رحبت ...زوجــي و أبنائي...لست ككل النســاء...أنــا تاج على رؤوسكم و أشعر بحبكم يدفيني صبح مســاء...أنـــا من تخليت عن عرشي من أجلكم...عن سند أبي و حضن أمـــي...و رحلت إليكم...لأن فراقكم آلمني ...بعدكم يمزق عواطفي...بعدك أنت...يا من توسلت الإلاه أن تكو لباسا لي...كالطفلة أعد الأيام البطيئة و الليالي الطويلة ...لم أعد أتقن العد فبعدك هز عالمي...لا أسمع صوتك إلا يوما في أسبوع بثقل لياليه يؤرقني...صورتك ما عادت تحتمل نظراتي و لا حضني...اخترتك لتكون صدرا دافئا و لنبني معا عشــا هـادئا...و ها أنت ذا ترحل عني بعيدا...اخترتك لأنك أب لأطفال غيري..لأن الأبوة في قلبك تنبض قبل لقائي ...لأنك تضحي بشبابك من أجل غرباء أصبحوا أفرادا لا يخلو حديثك من أسمــائهم ...اخترتك لأنك رسول علم ...في قرى بقمم شامخــة...في قفار جرداء قاحلة...اخترتك لأنني أعلــم أنك بأمس الحاجة إلي ...لأواسي وحدتك...لأنفض عنك تعبك...لأشاركك همومك...و ها أنت ذا عني ترحل بعيدا...أحاول رسم العالم الذي تعيشه و تحكي لي عنه كلما عدت إلي...أحــاول أن أرسمك في عــالمي يوما و أمني نفسي بقربك...سنوات من البعد تتوج بآمــال مزينة بحلم انتقالك و قربك ...آمــال تتبخر كل عــام...أحــاول مسحها بابتسامات من أجلك..بأطفال من أجلك...بكل مــا هو جميل من أجلك...اعتقدت أن طفلنا سيغير عالم وحدتي في بعدك...لكن لم يزده إلا حنينا و شوقا كلما نطق باسمك....فمــا كان مني إلا أن لملمت جراحي و كفكفت دموعي و رحمت آهاتي و اخترت الرحيل معك....فالعيش بقربك في قفار غريبة بعيدا عن أهلي ..عن صديقاتي..عن محيطي...أهون علي من العيش في جنــة بدونك ...رحلت معك...و أخفيت آلامي حين أدركت أن العالم الذي تخيلتك فيه أجمــل بكثير مما أنت فيه...انهالت عليك أسئلتي الغريبة المفاجئة و أنت تردها بأجوبة مضحكة لتخفف صدمتي...أين صنابير الماء؟ أين غرفة الجلوس ؟ أين صوان الملابس؟ كم يبعد السوق؟ هل من حمام شعبي؟هل من مشفى؟ هل من ..؟؟...


أتنهد طويلا و أبتسم كلما تذكرت أسئلتي تلك...كيف دخلت مكانا غريبا علي ...بعيدا مقفرا ...لأذوق طعم الغربة معك...لأرتجف خوفا كلما غبت لدقائق عني...لأجلب مياها مالحة باردة و أنظف جالسة على أرضية موحلة...لأشعل شموعا ليس فقط كل مساء...بل كلما أغلقت النوافذ المهترئة و الباب الخشبي...لنفطر أياما على خبز جاف و بقايا وجبات سابقة...لأشتاق لفاكهة أشتريها كلما اشتهيتها...لأحن إلى حمام دافئ في برد قارس يؤلم أطرافي...لأنام سويعات قليلة بعد سهر ابني لتعرضه للحمى...لأعيش قلقا دائما من تعرضه للسعات سامة...هنــا ..بعيدا عن طبيب أو صيدلي...مرت سنوات يا زوجـــي ولم نبرح مكاننا بعد....كبر طفلي ..و كبرت أخــته...و في كل يوم أرى حزنك خلف تجاعيد خلفتها آمــال لا تتحقق..في كل يوم أراك تخفي ثورة غضبك من ظلم لا ينتهي...في كل يوم أراك تسترق نظرات الخوف إلى ابنك و هو يكبر بعيدا ... و أنت عاجز مثلي عن فراقه... في كل يــوم...ليأتي هذا اليوم...حين أراد هــــو أن يكرم امرأة فأهــان كل النســـاء ....أنــا كل النســاء...أنــا زوجــة من ضحى بشبابه ليعلم أبنــاء وطنــه...أنا من عانيت الأمرين في بعده و قربه...أنــا امرأة يــا سيدي...ألأنني لست موظفة يمنحك الحق لتزيل اسمي من قاموس النســاء؟؟ أكوني ربة بيت يجعلك تتناسى حقي و وجودي؟ أين أنــا في خريطة قراراتكم؟ أين أنــا ...أين اسمي بين كل النســاء...؟ أين حقي في منزل أسري تحيط به كمالياتي ..أين صورتي في ألبوم شعاراتك ؟ هل ستعيد لي شبابي الذي أفنيته ليفني زوجي زهرة شبابه ؟هل تدرك أني مثله أعاني لسد ثغرات فشلكم؟ هل ستعوضني ما ضاع من أيــامي وسط خوف و حشرات سامة و وحدة و فقر؟؟...هل ستظل تضعني بين مطرقة البقاء وحيدة وسط أهلي بعيدة عن زوجي و بين سندان العيش في قفار لا تعرف لها عنوانا؟ من أنــا حين تكرم من هن أصغر مني سنــا على حســاب حيــاتي؟ ألست ككل النســــاء؟؟؟

...بعيدا عن سيــاستك ..بعيدا عن قبة أطلقت فيها العنــان لثرثتك...بعيدا عن قراراتك...أقول لك...فكر ألف مرة في مثيلاتي...قبل أن تطلق تغريداتك...أنت أهنت كل النســـاء ...حين أردت أن تكرم النســاء...أهنت الأم و المضحيــة...أهنت ربـــات بيوت و زوجة مربي الأجيال ...أهنت الزوجــة و رفيقـــة حامل المشعل..أهنتي ...فاكتب اسمي ...أنــا ككل النســاء...ارحم شباب زوجي و أنصفه ...اجمع شملي به و بابنه...وقر شيب شعر رأسه...و أنصفني...وتذكر اسمي..فأنــا أيضا امرأة... امرأة ككل النســـــــــــــاء...







التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi