الاثنين، 19 أغسطس، 2013

خصائص المدرس الناجح وفق البيداغوجيات التربوية الحديثة

بتاريخ : 14:17




تعتبر المدرسة من أهم مؤسسات التنشئة الاجتماعية، بكونها قاطرة محورية للتنمية،إذ تحاول نقل الإنسان من مرحلة نمائية إلى أخرى أكثر نضجا منها، وبذلك ظهرت مجموعة من الأبحاث، التي حاولت مقاربة المدرسة بشتى المناهج ،فهناك من قاربها بشكل نسقي بدراستها من الخارج ، في حين سبرها البعض باعتبارها مجتمعا صغيرا (ميكروسوسيولوجي)، فركزت على دور المدرس في إحداث تغيرات جذرية وطلائعية داخل المؤسسة وخارجها، وتبعا لذلك تعددت مواصفات المدرس في الأدبيات التربوية ، وذلك وفق التوجهات والسياقات والمنطلقات. فما هي إذن مواصفات المدرس لكي يكون فاعلا ومحركا للتاريخ؟ وما الطرائق والمناهج التي ستساهم في الرقي بقضيته (التعليم)؟

إن التأمل في عمل المدرس في علاقته بحركية المجتمع ،يجعلنا نسلم أن مواصفاته تتغير بتغير الظروف والمحددات الاقتصادية والسياسية والثقافية... ، فإذا كان مدرس المدرسة الكلاسيكية قائد العملية التعليمية التعلمية ومحتكر المعرفة ، دون مراعاة المحيط واستحضاره أثناء الفعل المدرسي، فإن مدرس المرحلة القائمة ، تتمحور سماته أساسا على التواصل البيداغوجي،الذي يفتح أمامه مسلكا لرصد وتشخيص واقع العملية التعليمية التعلمية ، عن طريق الحوار والبحث عن التعثرات وتنويع أساليب التنشيط، مما يتيح فرصا لاستكناه الصعوبات ومحاولة دعمها ومعالجتها، ولن يتأتى ذلك إلا باعتبار التقويم بيانات ومعلومات تجمع قصد تجاوز تعثرات المتعلم ، وليس معدلا رقميا يمنح له في أخر السنة ، وهنا أستحضر قول أحد أساتذتنا " درس بدون تقويم فهو درس فاشل ،وتقويم بدون دعم فهو من تحصيل حاصل"، إذ أن كشف الصعوبات مبكرا يتيح إمكانيات لتجاوزها ، وإن تأخر ذلك تتحول الصعوبة إلى عقدة حسب شيفمان .لذا وجب عليه أن يكون ملما بسيكولوجيا النمو والتعلم ومنفتحا على كل العلوم ، التي قد تساعده في الرقي بعمله ولو كانت مرجعية (علم النفس العام)،بهدف مراعاة نفسية المتعلم لكونه في فترة المراهقة،بحيث يعتقد أن بالخيال يمكن أن يغير العالم ،ولا يقتصر ذلك على سيكولوجيا النمو والتعلم وإنما وجب عليه الإلمام بباقي مجالات علوم التربية ، ولا غرو قد يجعله ذلك في منأى من الإرتجالية والعشوائية في تعاطيه مع العملية التعليمية التعلمية، وبالتالي إعمال منطق التخطيط والإستراتجية، ويعمل على تطوير كفايات وميتامعرفي المتعلم عن طريق اقتراح أنشطة ووضعيات ديداكتيكية تساعد على ذلك ، يرتكن فيها على التدرج المرن والتوجيهي وتنويع أساليب الفعل التعليمي ، وعدم التركيز على المعارف وإغفال المواقف والمهارات.

مما لا ريب فيه فالمدرس القادر على حمل رسالته، وتوصيلها بشكل منطقي يتعين عليه أن يكون ملما، و ناقدا للمعرفة الواجب تدريسها،هذا من جهة ، أما من جهة أخرى فهو مقيد بإنمائها لذا المتعلم، بواسطة تجديد المعارف وتنويعها وذلك بالبحث المستمر والمنفتح على العلوم الأخرى ،لأن المعرفة منظومة نسقية تتفاعل وتتطور بتنوع المناهج والعلوم، وباعتبار المدرسة جزء من المجتمع الذي تقبع فيه ، فإن المدرس ملزم باكتشاف محيط المتعلم السسيواقتصادي لاستحضاره أثناء التفكير في العملية التعليمية التعلمية ، حتى تبقى المدرسة وفية لدورها الرئيسي في المجتمع، المتمثل في إنتاج الرأسمال الرمزي ، وبالتالي إقصاء الرأي الذي يصنف المدرسة قطاعا غير منتج ، وهذا سيضفي على المدرس قيمة بالغة في الزمان والمجال.
قصارى القول ، تبقى الرغبة والفعالية الذاتية أبرز خصائص المدرس الناجح القادر على التأثير في المجتمع ورفع مشعل التنمية،
أمام هذا الوضع يظل السؤال القائم ، هل أتيحت للمدرس المغربي إمكانيات لحمل هذه الريادة؟


 






هناك تعليق واحد :

  1. سبحان الله عدتم الى التشدق والتعبير الفضفاض... "راس مالكم عالهدرة"
    اولاد الناس باغين يقراو والمعلمين عاطينها النحراميات والسوايع
    من هاد الهدرة كلها خاص التفتيش الصارم
    المفتشون مابقاوش خدامين

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi