الأحد، 4 أغسطس، 2013

المهنة : مووعالييم !

بتاريخ : 18:13





نحن جيل السبعينيات حصلنا على البكالوريا بميزات جيدة لنجد أنفسنا في كماشة مراكز تكوين المعلمين ، هناك بدأت أحلامنا تترنح ،غسلوا أدمغتنا ، و باركوا لنا رقم تأجير سيلازمنا حتى القبر .


اخبرونا أن المجتمع سيحترمنا، فادا به ينعتنا بأقبح النعوت : (  كوعليم  ...سقرام ... ) فصرنا نكره كلمة معلم مرادفة الفقر و البهدلة و التسقريم ... وصرنا أبطالا للنكتة و التندر .
أرسلونا، فيما يشبه النفي، إلى الفيافي و الصحاري و الجبال ، عذبونا ، بنوا لنا براريك سموها افتراءا أقساما، و أقفاصا بلا مراحيض ، الأغبياء ظنوا أننا بلا مؤخرات، فكنا نتغوط في الأكياس البلاستيكية، نحكم إغلاقها و نتخلص منها في الخلاء .

قطعنا مئات الكيلومترات مشيا على الأقدام... هاجمتنا الكلاب الضالة... استجدينا الخبز والماء... بتنا في الخلاء... أبكتنا العزلة و الحنين... أتذكر جملة صدح بها احدنا في وجه مسؤول : ( الأجرة هي فقط تعويض عن شبابي المدفون في هدا الجبل!) .
عشقنا المعلمات... بعثنا لهن رسائل الحب و العشق مع التلاميذ الأبرياء ، كنا نسمي الواحد منهم : مرسول الحب،  بادلننا الحب لنكتشف بعد العطلة أنهن تزوجن بآخرين .المهم بالنسبة لهن الخروج من الجبل و ليذهب الحب للجحيم...

صمدنا... انتقلنا من الجبل الى السهل... حاربنا الأمية... صنعنا جيلا يقرا... يكتب... يعي... رأينا بعضه يتظاهر في 20 فبراير، بينما كان البعض الآخر يراقبه في زي الأمن !
نظموا لنا الامتحانات المهنية، نجحنا في السلاليم تباعا ، فاقتسمنا حوالاتنا مع الابناك لتغطية قروض السكن و الزواج و السيارة المتهالكة و غدونا أفقر من ذي قبل . (المخيرفينا)  لا تكفي شطارته لهزم العشر أيام الأولى من الشهر!.

صدقنا اليوسفي... فخذلنا ولعلو. ترجينا في الفاسي... فتجاهلنا مزوار. أوصلنا بنكيران لرئاسة الحكومة... فقمعنا الوفا !

و لان الأمل في الله دوما قائم ، و من اجل رد الاعتبار، فإننا لم نتعب يوما من حمل الاتكيت و بإصرار : المهنة ( موعاليم! ).

                                                                              
                                                                                                              الحسن الشكدالي


التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi