الخميس، 14 نوفمبر، 2013

طرائف لحسن الداودي وزير التعليم العالي في البرلمان

بتاريخ : 15:56



يعرف البرلمان هذه الأيام حركية غير عادية بسبب الاجتماعات الكثيرة للجان النيابية لتدارس ومناقشة الميزانيات الفرعية للوزارات برسم قانون المالية لسنة 2014.
 اجتماعات تشهد مجموعة من المواقف والطرائف التي يتعرض له البرلمانيون وأيضا الوزراء. لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، تعرض لمواقف طريفة خلال اليومين الأخيرين، والمثير أن الوزير المعروف بسعة صدره وخفة دمه كان يتعامل معها ببساطة ما يجعلها تتحول من مواقف محرجة إلى مواقف طريفة تثير الضحك.

اليوم ما كاين عشا

تمت مناقشة ميزانية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر على مدى يومين «الأحد والاثنين الأخيرين» في مجلس النواب بحضور الوزير لحسن الداودي والوزيرة المنتدبة لديه سمية بنخلدون. وخلال اليوم الأول من الاجتماعات، قال الوزير للبرلمانيين إنه من سيلتزم بوجبة العشاء، الأمر الذي أثار استياء النواب الاستقلاليين حيث صرخ بعضهم محتجين ومؤكدين على أن رئيس مجلس النواب الاستقلالي كريم غلاب هو من سيلتزم بوجبة العشاء، قبل أن يتم الاتفاق في الأخير على أن يشارك الجميع في مأدبة العشاء. غير أنه وفي اليوم الثاني من اجتماع مناقشة الميزانية (أي أول أمس)، نبه الداودي النواب إلى أنه لن يلتزم بوجبة العشاء حيث قال لهم «ما كاين عشا اليوم»، مؤكدا على ضرورة انتهائهم من مناقشة الميزانية بسرعة.

الوزير تيقلب على أتاي

يعرف البرلمان هذه الأيام فوضى عارمة بسبب اجتماع جميع اللجان النيابية لمناقشة الميزانيات الفرعية، حيث يتسابق البرلمانيون على حجز القاعات التي لا تستوعب اجتماع كل اللجان في وقت واحد. هذه الفوضى كانت سببا في تعرض الوزير لحسن الداودي، أول أمس الاثنين، إلى موقف طريف، حيث حضر إلى البرلمان ولم يعرف القاعة التي ستحتضن اجتماع مناقشة ميزانية وزارته، فدخل بادئ الأمر إلى قاعة كانت تحتضن اجتماع لجنة العدل والتشريع بحضور الوزير المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة محمد مبديع، الداودي قطع الاجتماع وبدأ بالسلام على مبديع وتحية البرلمانيين حيث قال له أحدهم «مرحبا بيك أسي الداودي» ليرد عليه الداودي «باش مرحبا بيا، ما كاين لا أتاي لا والو». بعد ذلك دخل الداودي قاعة أخرى تبين أنها بدورها غير شاغرة، حيث كانت تحتضن اجتماعا بحضور وزير الشباب والرياضة محمد أوزين، ملقيا التحية على الحضور، مقاطعا عليهم اجتماعهم حيث جلس في مقعد إلى جانب أوزين وأخذ كأس شاي وبدأ في تناوله. 

الصلاة أولا 

بعد لف ودوران وبحث طويل توصل الداودي إلى القاعة التي تحتضن اجتماع مناقشة ميزانية وزارته، وبمجرد جلوسه في المقعد، وبينما كانت رئيسة اللجنة كجمولة منت أبي تهم بإعطاء الانطلاقة للمناقشة، سأل الداودي أحد البرلمانيين «واش أذن العصر؟» ليرد عليه البرلماني بالإيجاب، فما كان من الداودي سوى أن نهض من مقعده وهو يقول «حتى نصليو عاد نبداو» الأمر الذي أثار استياء كجمولة بشكل واضح خصوصا أنها عانت الأمرين للحصول على قاعة وانتظرت مطولا لتعلق عبر مكبر الصوت «نبدأ الاجتماع»، الأمر الذي دفع الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر سمية بنخلدون لتنبيهها إلى ما قاله الداودي «قال ليك حتى يصلي عاد نبداو».

ويستعين بجيش من المسؤولين والمديرين 

اعتاد الوزراء خلال اجتماعات مناقشة الميزانية في اللجان النيابية على الحضور مرفوقين ببعض المسؤولين بوزاراتهم ليعينوهم في الرد على أسئلة البرلمانيين. لحسن الداودي لم يستعن بمسؤول أو بضعة مسؤولين من وزارته، بل فاجأ الجميع، أول أمس، بجيش من المسؤولين والمديرين بالوزارة إلى جانب رؤساء الجامعات؛ وقبيل انطلاق الاجتماع قام الكاتب العام للوزارة بتوزيع استمارات على المسؤولين الذين رافقوا الداودي، تضمنت خانتين، واحدة للأسئلة وأخرى للأجوبة حيث دعاهم الداودي إلى أن يحددوا الأسئلة التي يتوفرون على أجوبتها ويقوموا بتدوينها في تلك الاستمارات وتقديمها إليه لمساعدته على الرد على أسئلة النواب.





التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi