الأحد، 19 يناير، 2014

أساتذة الزنزانة التاسعة غير المجازين يتأهبون للنضال

بتاريخ : 11:19

اجتماع أساتذة بالرباط من أجل تأسيس التنسيقية

في خضم المشاكل العويصة التي بات يشكلها العيش في "الزنزانة التاسعة" ،حمل مجموعة من الأساتذة على عاتقهم عبء تأسيس تنسيقية وطنية تطالب بحذف السلم التاسع من منظومة التربية الوطنية بدون قيد أو شرط، و ذلك لعدم استجابته لمتطلبات العيش الكريم التي من المفروض أن يحيا فيها المدرس، علاوة على كون التعيينات الجديدة تتم كلها بالسلم العاشر،وهو الشيء الذي لم يستسغه الأساتذة خصوصا إذا علمنا أن فئة عريضة منهم راكمت ما يناهز 13 سنة من التجربة و التفاني في العمل، لكن أجرتها الشهرية لا تتعددى 4500 درهما،في حين أن الأستاذ المبتدئ و المرتب في السلم العاشر تصل أجرته إلى 5000.

و قد أبدى الأساتذة امتعاضهم من الوضعية التي يعيشون فيها و أشهروا استياءهم من سوء تقدير مكانتهم من طرف الوزارة الوصية و بمساومة تجربتهم و تفانيهم في العمل بأبخس الأثمان , خاصة بعد رضوخ الحكومة و وزارة العدل لمطالب القضاة بصرف تعويضات مهمة لهم تصل إلى 5000 درهم .

و يطالب الأساتذة المتضررون الوزارة الوصية بترقية من تبقى من مساجين الزنزانة التاسعة إلى السلم العاشر وأبدوا استعدادهم  التام و اللامشروط للدخول في خطوات نضالية  في حال تعنتها.

"لا يعقل أن نتحدث عن إصلاح منظومة التربية الوطنية في البلاد و السلم التاسع لا زال قائما" يقول أحد الأساتذة المتضررين، في حين يصرح آخر أنه يعاني معاناة نفسية كبيرة جراء بقائه في هذا السلم في حين أن أساتذة التوظيف المباشر منحت لهم امتيازات كبيرة، وهم الذين يفتقرون إلى التجربة و لا تكوين لديهم و لا هم يحزنون. 

للإشارة فإن التنسيقية الوطنية للأساتذة المرتبين بالسلم التاسع غير الحاصلين على الإجازة تأسست في فاتح السنة الميلادية الجديدة 2014 و تم تحديد أعضاء التنسيقية بمقر نقابة  UMT  الكائن بحي المحيط زنقة لندن بمدينة الرباط ، التقى خلاله الأساتذة الحاضرون بالسيد الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم ‘عبد الرزاق الإدريسي’ ، ليعلن عن تأسيس ‘التنسيقية الوطنية للأساتذة المرتبين بالسلم التاسع غير المجازين’ .


البيان التأسيسي المرفق يبين كل من الملف المطلبي و كذا اعضاء المكتب



المنسق الوطني : المهدي بل الفقيه 28 76 66 60 06
الكاتب الإداري : مصطفى ابو ناعيم 39 57 16 48 16
 





التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi