السبت، 20 سبتمبر، 2014

دخول مدرسي ساخن بنيابة الحوز

بتاريخ : 15:20

يوسف آيت حدوش النائب الاقليمي للحوز
انتفض التنسيق النقابي الخماسي في وجه النيابة الإقليمية ، مع بداية الموسم الدراسي ، وذلك على إثر اشتعال فتيل التوتر خلال اجتماع اللجنة التقنية المكلفة بتدبير الموارد البشرية يوم الجمعة 19 شتنبر الجاري، بين رئيس مصلحة الموارد البشرية والشؤون العامة والنقابات الأكثر تمثيلية :الجامعة الوطنية لموظفي التعليم- (إ – و – ش- م )، الجامعة الحرة للتعليم (ا.ع.ش.م)، النقابة الوطنية للتعليم (ك.د.ش)، النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش)، الجامعة الوطنية للتعليم (ا.م.ش).
وقد حمل التنسيق النقابي ، في بلاغ توصل موقع تعليمنا بنسخة منه، نيابة الحوز مسؤولية توقف النقاش "بعدما تبين غياب أي إرادة حقيقية في معالجة الاختلالات البنيوية العميقة التي تلازم كل دخول مدرسي وغياب أي هاجس تربوي في تدبير الشأن التعليمي بإقليم الحوز المنكوب، كما أن النيابة الإقليمية انفردت باتخاذ قرارات غير شرعية من قبيل إصدار تكليفات لتدريس الأمازيغية في ضرب سافر لمبدإ تكافؤ الفرص بين نساء ورجال التعليم، وكذا الاستهتار بما سبق الاتفاق عليه في إطار التدبير التشاركي، وبعد نقاش طويل تأكد بالملموس التهرب غير الواضح والتملص من الاتفاقات المبدئية السابقة، بل تطور الأمر لحد رفض السيد رئيس المصلحة التوقيع على محضر هذا الاجتماع على غرار محضري الاجتماعين السابقين الخاصين بمعالجة الأولوية لتدبير الفائض والخصاص وحل مشكلة أساتذة تغيير الإطار، بل بلغ به الأمر حد الامتناع عن تسليم شهادات الحضور لممثلي النقابات"
وقد شجب التنسيق النقابي الخماسي، في البلاغ المذكور، السلوك اللامسؤول لرئيس مصلحة الموارد البشرية، وطالب باحترام المنهجية المتفق عليها في محضر 29/8/2014 وإلغاء جميع التكليفات الصادرة خارج إطار اللجنة التقنية، كما دعا النيابة الإقليمية إلى تنفيذ التزاماتها السابقة، محملا إياها مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع وأعلن عن عقد اجتماع طارئ للمكاتب الإقليمية للنقابات الخمس من أجل اتخاذ الأشكال النضالية الملائمة.



تحناوت في 19شتنبر2014
بلاغ
 على إثر التوتر المفتعل الذي تسبب فيه رئيس مصلحة الموارد البشرية والشؤون العامة بنيابة الحوز باعتباره رئيسا للجنة التقنية المنبثقة عن اللجنة الموسعة المنعقدة بتاريخ 29/8/2014، حيث توقف النقاش بعدما تبين غياب أي إرادة حقيقية في معالجة الاختلالات البنيوية العميقة التي تلازم كل دخول مدرسي وغياب أي هاجس تربوي في تدبير الشأن التعليمي بإقليم الحوز المنكوب، كما أن النيابة الإقليمية انفردت باتخاذ قرارات غير شرعية من قبيل إصدار تكليفات لتدريس الأمازيغية في ضرب سافر لمبدإ تكافؤ الفرص بين نساء ورجال التعليم، وكذا الاستهتار بما سبق الاتفاق عليه في إطار التدبير التشاركي، وبعد نقاش طويل تأكد بالملموس التهرب غير الواضح والتملص من الاتفاقات المبدئية السابقة، بل تطور الأمر لحد رفض السيد رئيس المصلحة التوقيع على محضر هذا الاجتماع على غرار محضري الاجتماعين السابقين الخاصين بمعالجة الأولوية لتدبير الفائض والخصاص وحل مشكلة أساتذة تغيير الإطار، بل بلغ به الأمر حد الامتناع عن تسليم شهادات الحضور لممثلي النقابات ، وعليه فإن التنسيق النقابي الخماسي:
  1. يدين بشدة هذا السلوك اللامسؤول.
  2. يطالب باحترام المنهجية المتفق عليها في محضر 29/8/2014 وإلغاء جميع التكليفات الصادرة خارج إطار اللجنة.
  3. يدعو النيابة الإقليمية إلى تحمل مسؤوليتها في تنفيذ التزاماتها السابقة.
  4. يحمل النيابة الإقليمية مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع ويعلن عن عقد اجتماع طارئ للمكاتب الإقليمية للنقابات الخمس من أجل اتخاذ الأشكال النضالية الملائمة.

عاش التنسيق النقابي الخماسي
عاش الحوز منارة للنضال الشريف


التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi