الاثنين، 20 أكتوبر، 2014

فتح تحقيق مع رجال الأمن الذين اقتحموا مدرسة بمراكش لاعتقال معلمة من داخل قاعة الدرس

بتاريخ : 23:36



أعطى محمد الدخيسي، والي أمن مراكش، تعليماته لمصلحة الشؤون الإدارية من أجل مباشرة تحقيقاتها مع رجال الأمن، الذين اقتحموا إحدى المؤسسات التربوية بالمدينة، لإيقاف معلمة داخل قاعة الدرس خارج الضوابط القانونية. 
وبحسب مصادر عليمة فإن رجال الأمن ادعوا أنهم يتوفرون على تعليمات كتابية من النيابة العامة من أجل إيقاف الأستاذة بسبب عدم انصياعها لقرار لنائب وزير التربية الوطنية بمراكش حسب ما ورد في جريدة “الأخبار” عدد يوم غد. 

يذكر أن رجال أمن تابعين لمصالح الشرطة القضائية حاولوا اعتقال معلمة من داخل قسمها بمدرسة للا أسماء الابتدائية بالحي الحسني بمراكش، يوم الجمعة، بعد ربط الاتصال بهم من قبل مسؤولين بنيابة وزارة التربية الوطنية. المعلمة «نعيمة. ر» (57 عاما)، قضت 30 سنة في مجال التدريس، رفضت الذهاب رفقة العناصر الأمنية، بعد أن أكدوا لها أنها رهن الاعتقال، فقاموا بجرها بالقوة، أمام مرأى ومسمع التلاميذ، لتسقط أرضا مغمى عليها. وقد نقلت صوب مستشفى ابن طفيل بعد أن تعرضت لجروح ورضوض في أنحاء متفرقة من جسمها، خضعت على إثرها لفحوصات طبية، قبل أن تغادر صوب منزلها . وكان حضور رجال الأمن جراء ربط الاتصال بهم من قبل مسؤولين بنيابة التعليم، وبعض آباء وأولياء التلاميذ، الذين رفضوا استمرار المعلمة المذكورة في تدريس التلاميذ، بدعوى أنها مريضة نفسيا، وهو الأمر الذي نفته المعلمة المعتدى عليها.


التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi