الجمعة، 27 مارس، 2015

وزارة التربية الوطنية تخرج عن صمتها بخصوص قضية أقسام "البناء المفكك" المسرطنة

بتاريخ : 21:59


بيان صحفي

على إثر ما تداولته بعض المنابر الإعلامية الوطنية من أخبار بخصوص وضعية الحجرات الدراسية من البناء المفكك التي تحتوي على مواد قد تشكل خطرا على الصحة البدنية للتلميذات والتلاميذ وهيأة التدريس، فإن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، تنويرا منها للرأي العام الوطني والتعليمي، تقدم التوضيحات التالية:

إن الوزارة توقفت منذ سنة 1997 عن استعمال البناء المفكك في إحداث الحجرات الدراسية.

قامت الوزارة في إطار التدابير ذات الأولوية، وخاصة تلك المتعلقة بتأهيل المؤسسات التعليمية، بعملية جرد شاملة لكافة الحجرات الدراسية المشيدة بالبناء المفكك.

تنكب الوزارة في الوقت الراهن على رصد الحجرات التي تحتوي على "الحرير الصخري" (l’amiante) عن طريق إجراء تحاليل مخبرية يتكفل بها مختبر متخصص.
إن مادة "الحرير الصخري"(L’amiante) لا تشكل خطرا على سلامة الأشخاص إلا إذا كانت البنايات في وضعية جد متدهورة أو عند تعرضها إلى عملية حفر أو قطع أو أية عملية أخرى قد تؤدي إلى إفراز جسيمات منها.

إن الوزارة لن تتوانى في إغلاق أية حجرة دراسية أثبتت التحاليل المخبرية أنها تحتوي على أية مادة قد تعرض المستعملين إلى الخطر ، واتخاذ في مقابل ذلك، كافة الإجراءات لضمان تقديم الخدمة التربوية في ظروف مناسبة.

والوزارة إذ تقدم هذه التوضيحات، فإنها تذكر أنها وضعت ابتداء من سنة 2014، برنامجا وطنيا لتعويض البناء المفكك والقضاء عليه، مع إعطاء الأولوية إلى الحجرات المتقادمة، خصص له اعتماد مالي سنوي يقدر ب 200 مليون درهم.

ولتسريع وتيرة هذا الورش الإصلاحي المهم، فإن الوزارة تعمل حاليا بشراكة مع كل من وزارة الداخلية ووزارة الاقتصاد والمالية ووزارة الفلاحة والصيد البحري، على دراسة سبل توفير اعتمادات إضافية لتعويض كافة الحجرات الدراسية المشيدة بالبناء المفكك.


تحميل البيان الصحفي


معلومات عن المادة

تعتبر مادة الأميانت أو الأسبست تركيبة مجموعة معادن من زمرة التريموليت (بالإنجليزية) وتتألف من ألياف يتم استخراجها من مناجم خاصة منتشرة بشمال افريقيا.

استخدم اسمنت الأميانت منذ السبعينات في مجال البناء وتسقيف المنازل والعوازل الداخلية والخارجية وأنابيب صرف المياه والأدخنة والتهوية . كما تدخل ألياف الأميانت في صناعة أغلفة الأبواب المقاومة للحريق والخزائن الفولاذية، وأيضا في صناعة الملابس الواقية من الحريق وكوابح السيارات وبعض أجزاء السيارات وكذلك كمادة عازلة للكابلات والأسلاك واللوحات الكهربائية.

تكمن خطورة الأميانت في نوع المواد المعدنية الموجودة فيه، وتعتمد تأثيراته الصحية على المدة الزمنية التي يتعرض لها الإنسان وكذلك على عدد الألياف وطولها ومتانتها.

وتَبين وجود علاقة وثيقة بين المدة الزمنية للتعرض لألياف الأميانت وشدة التعرض وبين التأثيرات السلبية على صحة الإنسان، إذ تظهر أعراض المرض بعد التعرض المزمن لألياف الأمينت الذي قد يصل إلى أكثر من 15 سنة.

صنفت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان وهي تابعة لمنظمة الصحة العالمية الأميانت كمادة مسرطنة تسبب أوراما خطيرة عبر وسيلتان رئيسيتان:
- التعرض عن طريق الهواء، أو الاستنشاق خاصة في أماكن العمل.
-عن طريق مياه الشرب، حيث أكدت الوكالة الأمريكية لحماية البيئة في أمريكا أن التعرض لألياف الأسبست عن طريق مياه الشرب يصيب الإنسان بأمراض سرطانية في الجهاز الهضمي.

كما يَنتج عن تعرض العاملين في إنتاج أو صناعة أو وسط به الأمينت أمراض عديدة من أخطرها داء الأمينت (الأسبستوز) وسرطان الرئة.

ويعد داء الأمينت مرض رئوي مزمن يصيب الرئتين نتيجة استنشاق ألياف الأميانت التي تتميز بدقتها الشديدة، والتي تعمل على خفض كفاءة الرئتين والجهاز التنفسي بشكل عام حيث يحدث اتصال مباشر بين الألياف والخلايا في الرئة ما يؤدي إلى تحول خبيث لهذه الخلايا، وبالتالي ينتج عن ذلك سرطان الرئة، ولوحظ أن المدخنين أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض الذي تكمن خطورته في أن أعراضه تظهر بعد مرور 15 إلى 20 سنة.

وقد أصدرت منظمة العمل الدولية الاتفاقية رقم 162 لسنة 1986 في دورتها رقم 92 التي تعرف باسم«الحريرالصخري» وتضمنت حظر استخدام هذه المادة بجميع أشكالها والاستعاضة عنها بمواد أخرى ومنتجات أخرى عديمة الضرر أو أقل ضررا كما وضعت هذه الاتفاقية استثناءات من الحظر في حالات معينة حددتها بشروط اتخاذ إجراءات وتدابير صارمة تضمن عدم تعرض العمال للخطر.






التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi