الاثنين، 25 مايو، 2015

إصلاح المنظومة حكاية محسومة

بتاريخ : 21:21



في حكاية غريبة الأطوار، مرّت خلالها السّنون وكبرت معها الأعمار، عشنا مراحلها وأدراجها عن غير قصد بل باضطرار، إنها قصة إصلاح التعليم الذي لم نَجنِ له لحدّ الآن ثمار، بالرّغم من مواكبتنا له منذ التمانينات ونحن تلامذة صغار، ذلك أنّنا شهود مرحلة التعليم الأساسي ومعها المستوى السادس حيث كنّا أوّل فوج يقع فيهم القرار، بعدها توالت علينا الاسقاطات ومعها التجارب التي سايرناها باصطبار، حتى جاءت فترة الميثاق الذي وبالموازاة معه حملنا مشعل التدريس كما شاءت لنا الأقدار، فلاحظنا أن عُشريته قد ولّت وهي حِبر على ورق أيْ من غير أنْ يكون لها على أرض الواقع آثار، ممّا جعل العِِناية المَولوية تتدخّل وَتطوف بالموضوع كنوع من الحِكمة والإصرار، تمخّض عنها أجرأة لأهدافه النيرة في شكل مشاريع ضمنها المُخطّط الاستعجالي الذي هو الآخر بقي مجرّد أفكار، ذلك أنّنا عاينّا سنواته الثلاثة وعن نتائجه الأصفار، ولكنْ ما يدمع العين ويدمي القلب كإحدى المواطنات من المغاربة الأحرار، هو ذلك الفساد الذي أصاب الأموال التي خُصصت له والتي مافتئت تطير دون سابق إنذار.

واليوم فنحن مدعوّون لدخول غمار إصلاح جديد هو الأطول مدّة ذاك ما جاءت به آخر الأخبار، خمس عشْرة سنة هي امتداد جيل كامل لا يسعني إلا أنْ أدعو له السّتّار، حتى يكون حظّه أفضل من سابقيه بعد أنْ تصدق نية المُصلحين الذين وقع عليهم الاختيار، هؤلاء الذين اصطفاهم المجلس الأعلى لتأسيس إصلاح يُقارب المنظومة في شموليتها أساسه الاستحضار، وإشراك كل الأطياف مع إملاء ات كل تيّار، لكننا باستماعنا لمنظوره ورؤيته البَعدية تأكّدنا أنّه لم يغفل إلا الأوضاع الإقتصادية والأحوال الاجتماعية لجماعة المُدرّسين الأخيار، لأنه ليس لها في نظره ولا في استراتيجيته أي اعتبار، وهو نفس الشيء الذي يجعلني أتساءل بصفتي مُدرّسة أنتمي لنفس الدّار: هل سينجح الإصلاح هذه المرّة وستطلع له شمس النّهار؟ أم أنّه سيسير في خطى الإصلاحات السابقة باعتماد سياسة المماطلة والتّسويف حتى نملّ أو ننسى الانتظار، وهذا الأمر بات واضحا لكل من له اهتمام بالشأن التربوي كفضيحة منزوعة الأسرار،، لكني أعيب على البعض الترديد دون الإخلاص: منبت الأحرار مشرق الأنوار…

نادية الزقان




التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi