الأحد، 27 نوفمبر، 2016

على من يضحك 'الباجدة' : ابن كيران هو صاحب مشروع إلغاء مجانيّة التعليم العمومي ونقابته ترفض و يتيم ينفي

بتاريخ : 13:11


صادقت الجمعية العامة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي على مشروع رأي كانَ قدْ تقدّم به عبد الإله ابن كيران خلال الولاية الحكومية السابقة ، يقضي بإلغاء مجانية التعليم في السِّلْكيْن الثانوي والعالي . مُصادقةُ الجمعية العامة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي على مشروع الرأي الذي تقدّمَ به ابن كيران قُوبلَت برفض واسع من لدن رُواد مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبره كثير منهم بمثابة "إعدام للمدرسة العمومية".

الجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الذرع النقابي لحزب عبد الاله ابن كيران ، أصدرت بيانا في الموضوع قالت فيه أنها : "تدارست فيه مستجدات الساحة التعليمية ومجمل القضايا والملفات التربوية والتعليمية العالقة والآنية التي تشغل بال الرأي العام التعليمي وخصوصا ما شهده المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي من نقاشات حادة حول قضية مجانية التعليم وما يترتب عنها من عصف بمبادئ الشفافية وتكافؤ الفرص بين أبناء الشعب المغربي وحقهم في تعليم عمومي ومجاني يصون حق التلميذ المغربي في التعليم وحقه الإنساني المشروع في مقعد دراسي على مستوى التعليم الثانوي التأهيلي أو العالي"، كما أعلنت عن رفضها "المساس بمجانية التعليم واعتبارها خطا أحمرا لا يمكن التنازل عنه أو التفاوض بصدده".

محمد يتيم، عضو المجلس الأعلى للتربية والتكوين وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، قال أن ما يُتداول عن تراجع الحكومة عن مجانية التعليم أو إقرار المجلس لهذا التوجه "لا أساس له من الصحة ". وأوضح يتيم ، أن إقرار رسوم للتسجيل بالنسبة للميسورين مسألة غير جديدة وسبق أن أقرها الميثاق الوطني للتربية والتكوين مع إعفاء أبناء الفئات الفقيرة، مشيرا إلى أن المجلس الأعلى للتعليم يعد دراسة حول تمويل التعليم "لم يتم الانتهاء منها بعدُ ولم يُعرض تقريرها على الهيئة التداولية للبت فيه". وكشف يتيم أن "من يستفيد من تمويل الدولة للتعليم الجامعي ذي الجودة هم أبناء الميسورين ، ولذلك فإن الوقوف بإطلاق في وجه فرض رسوم على أبناء الأغنياء من خلال رفع شعار المجانية بإطلاق هو تكريس للتفاوت"، مضيفا أن "إمكانيات الدولة ينبغي أن توجه للرفع من جودة التعليم ودعم الفئات الفقيرة للولوج إلى الحق في التربية والتكوين في جميع المجال".

فعلى من يضحك هؤلاء 'الباجدة' ؟ أليس ابن كيران هو من من تقدم بطلب المشورة وإبداء الرأي ؟ ومن سيعمل على إعداد مشاريع المراسيم وتمريرها وتنزيلها ؟ أليس هو رئيس الحكومة ، فبناء على طلبه أعطى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي الضوء الأخضر للشروع في إلغاء مجانية التعليم . كما أنَّ أبناء الطبقة الفقيرة هُمُ المستهدفون بشكل مباشر بهذا القرار لأن أبناء الأغنياء لا يدرسون بمدارس الدولة بل يدرسون في المدارس الخصوصية . ان إلغاء مجانية التعليم يندرج في إطار حملة ممنهجة لتفكيك المدرسة العمومية ، فبالإضافة إلى الخصاص المهول في الأساتذة ، ها هي الحكومة تُجهز على ما تبقّى من روح في التعليم العمومي بشكل عام وليس فقط على التعليم الثانوي و العالي بسبب خضوعها لإملاءات المؤسسات المالية الدولية وعلى رأسها صندوق النقد الدولي .



التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi