السبت، 25 مارس، 2017

أكاديمية مراكش تنظم دورة تكوينية حول استعمال منظومة مسار للتدبير المدرسي

بتاريخ : 15:53



نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش آسفي، أيام 14، 15 و16 مارس 2017، بمقر المنسقية الجهوية لبرنامج "جيني"، دورة تكوينية حول استعمال منظومة مسار للتدبير المدرسي، لفائدة الجمعيات الشريكة العاملة في مجال التربية غير النظامية، بتراب الجهة. وقد تم توزيع الأعداد المستفيدة من المديريات الثمانية التابعة للجهة، على الأيام الثلاثة المخصصة للتكوين.
وتدخل هذه الدورة التكوينية، في إطار تنفيذ الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015/2030، خاصة المشروع رقم 4، المتعلق بتأمين التمدرس الاستدراكي والرفع من نجاعة التربية غير النظامية.
ويهدف هذا التكوين الذي جاء تبعا للتكوينات المركزية التي استفادت منها الأطر المكلفة بمنظومة مسار على الصعيد الجهوي والأطر المكلفة بملف التربية غير النظامية جهويا وإقليميا، إلى إدماج التلاميذ المتمدرسين في التربية غير النظامية في قاعدة المعطيات الوطنية الخاصة بمنظومة مسار للتدبير المدرسي وتطوير قدرات الفاعلين المباشرين حول استعمال هذا النظام المعلوماتي في التدبير المدرسي لهذه الفئة.
وسيمكن هذا التكوين من توفير قاعدة معطيات معلوماتية دقيقة حول الجمعيات النشيطة في المجال والفئة المستهدفة، مع تتبع أثر تنفيذ هذه البرامج ومدى التقدم الحاصل في نتائجها ومؤشراتها.
وبخصوص برنامج هذا التكوين، الذي أشرف عليه المركز الجهوي لمنظومة الإعلام بالأكاديمية والوحدة الجهوية للتربية غير النظامية ومحو الأمية، فتضمن التعريف بمنظومة مسار والاطلاع على المسطحة المعدة لهذا الغرض مع شرح مجموعة من التطبيقات ( مسك التلاميذ، الاقسام، المنشطين ...)، إضافة إلى توضيح مجموعة من التدابير والإجراءات الضرورية لإنجاح هذه العملية التربوية الهامة.
وقد شكلت هذه الدورة التكوينية، فرصة لتسليط الضوء على الخطوط العريضة المتعلقة بالهدف العام من المشروع المندمج رقم 4، والمتعلق بتمكين المتعلمين من استدامة التعلم وبناء البرنامج الشخصي والاندماج، بالإضافة إلى التركيز على الدور المحوري والهام لجمعيات المجتمع المدني المهتمة بهذا المجال، من أجل الارتقاء بخدمات الفرصة الثانية والمواكبة التربوية الهادفة إلى تحسين نسب الاندماج والإشهاد في صفوف المستهدفين من برامج التربية غير النظامية.
وللإشارة، فقد أشادت الفئة المستهدفة، بمضمون هذا التكوين وبالتأطير المنهجي لمختلف مراحله وفقراته سواء نظريا أو تطبيقيا. وقد تمخضت عن هذه المحطة التكوينية الهامة، مجموعة من الاقتراحات والتوصيات من أجل تيسير إدماج خصوصيات التربية غير النظامية ضمن منظومة مسار.
التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لدى || السياسة الخصوصية || Contact US || اتصل بنا

تعديل : Jaouad Saidi